الدولار يتعافى مع تراجع الشهية للمخاطرة بفعل انحسار تفاؤل اتفاق التجارة

طباعة

ارتفع الدولار مع اتجاه المستثمرين نحو الأصول الأكثر أمانا بعد أن أصبحوا أكثر حذرا حيال التقدم المحرز نحو إبرام اتفاق تجارة شامل بين الولايات المتحدة والصين.

وانخفض الدولار الأسبوع الماضي، ونزل بشكل حاد يوم الجمعة، في ظل التفاؤل حيال إمكانية التوصل لاتفاق تجارة بجانب استئناف المحادثات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن الانسحاب من التكتل، مما دفع المستثمرين نحو الأصول المرتفعة المخاطر.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة إن واشنطن وبكين توصلتا إلى "المرحلة الأولى" لاتفاق تجاري.

لكن العملة الأمريكية استعادت توازنها اليوم الاثنين مع اتخاذ المستثمرين منحى حذرا بعض الشيء.

ونزل اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.1014 دولار، بينما ارتفع الدولار مقابل سلة عملات 0.2 بالمئة، مع وصول مؤشره إلى 98.517.

لكن العملة الأمريكية نزلت مقابل الين الياباني. ويُعتبر الين عملة ملاذ آمن، ويشير تعافيه السريع من أدنى مستوياته في شهرين ونصف الشهر الذي لامسه يوم الجمعة إلى قلق المستثمرين حيال التفاؤل بشأن اتفاق التجارة اليوم الاثنين.

وكان الين مرتفعا 0.2 بالمئة في أحدث التعاملات إلى 108.25، وكانت أغلب عملات الأسواق الناشئة منخفضة اليوم الاثنين، إذ فقط الدولار الأسترالي 0.3 بالمئة إلى 0.6770 دولار أمريكي.

وتراجعت الكرونة السويدية 0.3 بالمئة مقابل اليورو إلى 10.847.

فيما هبط الجنيه الاسترليني في التعاملات المبكرة بلندن، إذ انخفض بأكثر من 0.5 بالمئة أمام كل من الدولار واليورو، وذلك بعد أن أكدت بريطانيا والاتحاد الأوروبي في الآونة الأخيرة على أن هناك طريقا طويلا يجب سلوكه قبل أن يتسنى لهما إبرام اتفاق للخروج.