صندوق النقد يحذر من خطر نزاع التجارة الأميركي الصيني على الأسواق الناشئة

طباعة

قال مسؤولون كبار بصندوق النقد الدولي إن توترات التجارة بين الولايات المتحدة والصين تعد مصدراً كبيراً للمخاطر التي تهدد الاقتصاد العالمي، مع "تأثيرات حقيقية" على الأسواق الناشئة.

وقال مدير إدارة أسواق النقد والمال لدى صندوق النقد، توبياس أدريان ، إن حرب التجارة بين واشنطن وبكين أثرت بشكل كبير على الأسواق المالية على مدى العامين الأخيرين. وقال مسؤول ثان بالصندوق إن تأثير النزاع ربما يمتد إلى الاقتصادات الأصغر.

وتابع "نحث صناع السياسات في أنحاء العالم على مواصلة العمل معاً لإزالة تلك التوترات التجارية لأنها مصدر كبير للضبابية والمخاطر.. هناك تأثيرات حقيقية على الأسواق الناشئة".

ورحبت كبيرة الاقتصاديين بصندوق النقد، جيتا جوبيناث، باتفاق تجارة أولي وجزئي توصلت إليها واشنطن وبكين الأسبوع الماضي وحثتهما على مواصلة العمل لإنهاء التوترات التجارية التي تضغط على النمو العالمي وثقة الشركات.

وقالت إن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سينخفض 0.8% إذا فرضت واشنطن وبكين الرسوم التجارية الإضافية في أكتوبر تشرين الأول وديسمبر كانون الأول، لكنه سيتراجع 0.6% فقط إذا تخلت الدولتان عن الزيادات الجديدة.

وقال صندوق النقد الدولي الشهر الماضي إن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيهبط 0.8% في ضوء الرسوم المطبقة أو المهدد بتطبيقها منذ 2018.