مبيعات التجزئة البريطانية تتراجع في سبتمبر ما يزيد المخاوف حيال متانة الاقتصاد

طباعة

أفادت أرقام رسمية بأن إنفاق المستهلكين تراجع في الشهور الثلاثة المنتهية في سبتمبر أيلول رغم ارتفاع الأجور، مما يزيد المخاوف حيال متانة الاقتصاد قبيل خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وإنفاق المستهلكين هو المحرك الأكبر لنمو الاقتصاد البريطاني منذ استفتاء يونيو حزيران 2016 على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لكن هناك مؤشرات متزايدة على أن ذلك آخذ في التراجع.

وبالنظر إلى الربع الثالث ككل، وهو ما يقلص تأثير التقلبات الشهرية، استقر النمو الفصلي للمبيعات عند 0.6 بالمئة بينما تراجعت الوتيرة السنوية للنمو إلى 3.1 بالمئة من 3.6 بالمئة في الربع الثاني، وهي الأضعف منذ أواخر 2018.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن أحجام مبيعات التجزئة الشهرية لم تشهد تغيرا في سبتمبر وارتفع النمو السنوي للمبيعات إلى 3.1 بالمئة من مستوى ضعيف عند 2.6 بالمئة في أغسطس آب، في تعاف أقل قليلا مما توقعه اقتصاديون في استطلاع لرويترز.