إنتاج المصانع في أمريكا يهبط في سبتمبر متضررا من إضراب في جنرال موتورز

طباعة

هبط انتاج قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع في سبتمبر أيلول متضررا من إضراب في شركة جنرال موتورز، بينما تبقى التوقعات لنشاط المصانع منخفضة وسط تباطؤ في النمو العالمي واستمرار التوترات التجارية.

وقالت مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إن إنتاج المصانع انخفض 0.5 بالمئة الشهر الماضي بعد زيادة بلغت 0.6 بالمئة في أغسطس آب. ومع استبعاد السيارات وأجزائها تراجع إنتاج القطاع 0.2 بالمئة.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن ينخفض إنتاج قطاع الصناعات التحويلية 0.2 بالمئة. وعلى أساس سنوي هبط إنتاج المصانع 0.9 بالمئة في سبتمبر أيلول.

ويتضرر قطاع الصناعات التحويلية، الذي يشكل حوالي 11 بالمئة من الاقتصاد الامريكي، من الحرب التجارية المستمرة منذ 15 شهرا بين الولايا المتحدة والصين والتي ألحقت ضررا بثقة الشركات والاستثمار.

وأظهر مسح منفصل للقطاع نشر في وقت سابق هذا الشهر أن نشاط الصناعات التحويلية في أمريكا هبط إلى أدنى مستوى في عشر سنوات في سبتمبر أيلول مع تضرر الصادرات من التوترات التجارية.