المؤشر نيكي يرتفع عند الإغلاق لأعلى مستوى في 10 أشهر بفضل قطاع التكنولوجيا

طباعة

بلغ المؤشر نيكي الياباني أعلى مستوى في عشرة أشهر اليوم الجمعة بعد أن قفزت شركات التكنولوجيا المتطورة بفعل أرباح إيجابية من تي.إس.إم.سي التايوانية بينما أغلق المؤشر توبكس الأوسع نطاقا منخفضا بعد أن تعرض لعمليات بيع لجني الأرباح في أعقاب بيانات للناتج المحلي الإجمالي للصين جاءت أضعف من المتوقع.

وارتفع المؤشر نيكي 0.18 بالمئة إلى 22492.68 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق منذ مطلع ديسمبر كانون الأول من العام الماضي، لكنه تراجع من ارتفاع نسبته 0.88 بالمئة في وقت سابق. وفي الأسبوع، صعد المؤشر القياسي 3.18 بالمئة.

وأغلق المؤشر توبكس، وهو مقياس لجميع الشركات في المنصة الرئيسية لبورصة طوكيو للأوراق المالية، منخفضا 0.13 بالمئة إلى 1621.99 نقطة.

وتلقى المؤشر نيكي الدعم من سهم فاست للتجزئة ذي الثقل وكذلك من عدة أسهم لشركات تكنولوجيا بما في ذلك فانوك وشين-إيتسو كيميكال وأومران.

وقاد قطاع التكنولوجيا المكاسب بعد أن رفعت تايوان لصناعة أشباه الموصلات (تي.إس.إم.سي)، أكبر شركة لمقاولات تصنيع الرقائق في العالم، يوم الخميس خطة إنفاقها الرأسمالي لعام 2019 بما يصل إلى خمسة مليارات دولار وتوقعت زيادة بنسبة عشرة بالمئة تقريبا في إيرادات الربع الأخير من العام بفعل طلب قوي لرقائق أسرع للهواتف وللهواتف الذكية الجديدة الأغلى سعرا.

وربح سهم سكرين هولدنجز، وهي مورد كبير للرقائق، 7.9 بالمئة مع بلوغ حجم التداول تقريبا ثلاثة أمثال متوسطه بينما زاد سهم سومكو 4.3 بالمئة.

وزاد سهم موراتا للتصنيع 1.2 بالمئة وارتفع سهم كينس واحدا بالمئة.

وبينما تلقت السوق في البداية الدعم من ارتياح تجاه توصل بريطانيا والاتحاد الأوروبي لاتفاق بشأن خروج بريطانيا من التكتل، فإن بيانات صينية ضعيفة للناتج المحلي الإجمالي تسببت في عمليات بيع لجني الأرباح.

وتباطأ نمو الاقتصاد الصيني في الربع الثالث بأكثر من المتوقع إلى ستة بالمئة هي أضعف وتيرة في نحو ثلاثة عقود.