الحكومة اللبنانية تتراجع عن قرار فرض ضريبة على مكالمات الانترنت بعد احتجاجات واسعة

طباعة

قالت وسائل إعلام محلية إن الحكومة اللبنانية سحبت رسوما على المكالمات لصوتية عبر بروتوكول الانترنت التي قررها مجلس الوزراء في وقت سابق.

وكان مجلس الوزراء قد وافق على فرض رسم على المكالمات عبر تطبيق واتساب وتطبيقات أخرى مماثلة، في إطار مساعي لزيادة الإيرادات في مسودة ميزانية البلاد للعام 2020 .

وأثارت تلك الخطوة احتجاجات متفرقة في العاصمة اللبنانية وبضع بلدات في أرجاء البلاد، وتجمع الآلاف أمام مقر الحكومة في وسط بيروت مساء الخميس في أكبر احتجاجات يشهدها لبنان منذ أعوام.

ويعاني لبنان، الذي شهد حربا بين عامي 1975 و1990، من أحد أعلى معدلات الدين العام في العالم بالنسبة لحجم الاقتصاد. وتضرر النمو الاقتصادي بسبب النزاعات وعدم الاستقرار في المنطقة. وبلغ معدل البطالة بين الشباب أقل من 35 عاما 37 بالمئة.

وتفاقمت الأزمة بسبب تباطؤ تدفقات رأس المال إلى لبنان الذي يعتمد منذ أمد بعيد على التحويلات المالية التي يرسلها المغتربون لتلبية الاحتياجات المالية التي تشمل عجز الموازنة الحكومية.

هذا وعززت الأزمة المالية القوة الدافعة للإصلاح لكن الخطوات التي اتخذتها الحكومة لم تقنع المانحين الأجانب الذين عرضوا مساعدات مالية تقدر بالمليارات لكنها مرهونة بإجراء تغييرات.

وبدا أثر الأزمة واضحا في الآونة الأخيرة في الاقتصاد الفعلي حيث عجز المستوردون عن توفير دولارات بسعر الصرف المحدد.