أسعار الذهب تستقر مع ترحيب السوق بتفاؤل بشأن التجارة بين أميركا والصين

طباعة

خفت أداء الذهب إلى حد كبير، إذ يتعرض لضغوط نزولية بفعل صعود الأسهم الآسيوية ترحيبا بإحراز تقدم في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، لكنه تلقى دعما جراء عدم وضوح تفاصيل المفاوضات.

ولم يسجل الذهب في المعاملات الفورية تغيرا يذكر عند 1484.86 دولار للأونصة، كما تماسك الذهب في العقود الأمريكية الآجلة عند 1487.80 دولار للأونصة.

وقال له يو تشينغ نائب وزير الخارجية الصيني اليوم إن الصين والولايات المتحدة أحرزتا بعض التقدم في محادثاتهما التجارية، مضيفا أنه طالما احترم الجانبان بعضهما البعض فإنه ما من مشكلة لا يمكن حلها.

وجاءت تصريحات له بعد يوم من حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن التفاؤل بشأن إبرام اتفاق، بينما قال لاري كودلو مستشار البيت الأبيض إنه من الممكن سحب الرسوم المقررة على سلع صينية في شهر ديسمبر كانون الأول إذا مضت المحادثات على نحو حيد.

هذا ورحبت الأسواق بذلك ودفع المؤشر ستاندرد آند بورز 500 للاقتراب من مستوى مرتفع قياسي أمس الاثنين، كما ربح المؤشر إم.إس.سي.آي الأوسع نطاقا لأسهم آسيا والمحيط الهادي خارج اليابان 0.4 بالمئة اليوم.

ويترقب المستثمرون اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) بنهاية الشهر والذي قد يقدم المزيد من الدلائل بشأن التيسير النقدي. ويقلل خفض أسعار الفائدة تكلفة الفرصة البديلة لحائزي المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.1 بالمئة إلى 17.58 دولار للأوقية، لتواصل مكاسبها للجلسة الخامسة على التوالي.

وتراجع البلاتين 0.1 بالمئة إلى 886.63 دولار وربح البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 1766.32 دولار للأونصة.