اليورو مستقر وسط تفاؤل بشأن إبرام اتفاق تجاري بين أميركا والصين

طباعة

استقر اليورو بعد أن صعد لأعلى مستوى في شهرين في الجلسة السابقة مقابل الدولار مع ترقب المتعاملين لاقتراع البرلمان البريطاني على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي والذي سيلقي الضوء على توقيت وكيفية انسحاب بريطانيا من التكتل.

ومن المتوقع أن تنسحب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر تشرين الأول، ولكن الاتفاق الذي أبرمه رئيس الوزراء بوريس جونسون مع نظرائه الأوروبيين الاسبوع الماضي لم يجر الاقتراع عليه بعد في البرلمان مما أجبر جونسون على أن يطلب من بروكسل تمديد مهلة الخروج.

وفي معظم الوقت ارتبطت حركة اليورو أمام الدولار بتطورات الانفصال البريطاني في الآونة الاخيرة وكذلك الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

ودعمت آمال بأن تحرز الولايات المتحدة والصين تقدما صوب تسوية الخلاف التجاري بينهما الدولار وجلسة التداول الآسيوية.

وقال له يو تشينغ نائب وزير الخارجية الصيني اليوم إن الصين والولايات المتحدة أحرزتا بعض التقدم في محادثاتهما التجارية، مضيفا أنه طالما احترم الجانبان بعضهما البعض فإنه ما من مشكلة لا يمكن حلها.

جاءت تصريحات له بعد يوم من حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن التفاؤل بشأن إبرام اتفاق، بينما قال لاري كودلو مستشار البيت الأبيض إنه من الممكن سحب الرسوم المقررة على سلع صينية في شهر ديسمبر كانون الأول إذا مضت المحادثات على نحو جيد.

واستقر اليورو عند 1.1146 دولار بعدما صعد لأعلى مستوى في شهرين مقابل الدولار أمس الاثنين. ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، عند 97.32.

كما لم يطرأ تغير يذكر على العملة اليابانية عند 108.575 ين مقابل الدولار وتظل قريبة من أقل مستوى في شهر ونصف الشهر الذي بلغته الأسبوع الماضي.

واستقر الدولار الكندي بعدما قفز لأعلى مستوى في ثلاثة أشهر مقابل الدولار الأمريكي عند 1.3071 فيما يبدو أن رئيس الوزراء جاستن ترودو سيحتفظ بمنصبه بعد الانتخابات.

وكانت العملة الكندية الأفضل أداء وسط العملات الرئيسية هذا العام وارتفعت نحو 3.7 بالمئة في عشرة أشهر.

وينتظر الجنيه الاسترليني تطورات الانفصال البريطاني لتحديد مصيره.

وفي أحدت تعاملات، سجل الاسترليني 1.2958 دولار منخفضا قليلا عن أعلى مستوى في خمسة أشهر ونصف الشهر الذي سجله أمس عند 1.3012 دولار.