نيكي الياباني يرتفع لأعلى مستوى في عام والأسهم المرتبطة بالرقائق تكبح المكاسب

طباعة

ارتفع المؤشر نيكي القياسي لأعلى مستوى في عام، بدعم من مكاسب حققعا قطاع صناعة الأدوية بفضل ارتفاع قوي لشركة إيساي، على الرغم من أن الأداء الضعيف للأسهم المرتبطة بالرقائق كبح المكاسب بعد نتائج مخيبة للتوقعات من تكساس انسترومنتس.

وأضاف المؤشر نيكي 0.3 بالمئة ليغلق عند 22625.38 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق منذ أكتوبر تشرين الأول من العام الماضي، بينما تقدم المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.6 بالمئة ليغلق عند ذروة عشرة أشهر ونصف الشهر البالغة 1638.14 نقطة.

وتضررت الأسهم المرتبطة بأشباه الموصلات المدرجة في طوكيو بشدة، مع انخفاض أسهم روم ورينيساس إلكترونيكس وطوكيو إلكترون 4.1 بالمئة و5.3 بالمئة و4.1 بالمئة على الترتيب، في الوقت الذي تراجع فيه سهم تكساس انسترومنتس نحو عشرة بالمئة في ساعات ما بعد التداول أثناء الليل.

وتوقعت شركة تصميم الرقائق الأمريكية الرائدة أمس الثلاثاء أن تأتي إيرادات الفصل الحالي دون التوقعات، في مؤشر جديد على أن قطاع الرقاقات يتعرض لضغوط جراء تراجع الطلب وكذلك النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين الممتد منذ فترة طويلة.

وهوى سهم مجموعة سوفت بنك ذو الثقل على المؤشر نيكي 2.5 بالمئة في الوقت الذي اتفقت فيه شركة التكنولوجيا العملاقة على إنفاق عشرة مليارات دولار للاستحواذ على وي ورك الأمريكية لمشاركة المساحات الإدارية أمس الثلاثاء.

وارتفع سهم إيساي لصناعة الأدوية 18.1 بالمئة إلى الحد الأقصى اليومي بعد أن أحيت شريكتها بيوجين خططا أمس الثلاثاء لطلب موافقة أمريكية على عقار أدوكانوماب لعلاج ألزهايمر مما فاجأ المستثمرين ودفع أسهم شركة الأدوية الأمريكية للارتفاع 27 بالمئة.

وقفز مؤشر قطاع الأدوية 2.4 بالمئة بدعم من المكاسب الكبيرة التي حققها سهم إيساي، ليصبح ثاني أفضل المؤشرات أداء بين مؤشرات القطاعات الفرعية ببورصة طوكيو البالغ عددها 33.f