تراجع أرباح شركة إكوينور للنفط والغاز بأكثر من المتوقع في الربع الثالث مع تضرر الأرباح من مبيعات الغاز

طباعة

تراجعت أرباح شركة إكوينور للنفط والغاز في الربع الثالث من العام بأكثر من المتوقع بعد هبوط كبير في كمية وسعر الغاز الطبيعي الذي باعته الشركة النرويجية لأوروبا، لكن الشركة كررت توقعها بإنتاج مستقر في 2019.

وارتفعت أسهم إكوينور المدرجة في بورصة أوسلو 2.2 بالمئة بعد أن أكدت أيضا خططا لبلوغ ذروة إنتاج المرحلة الأولى عند 440 ألف برميل في حقلها العملاق يوهان سفيردروب النفطي بحلول صيف عام 2020 بعد حفر آبار جديدة.

وحقق حقل سفيردروب، الذي بدأ الإنتاج في أوائل أكتوبر تشرين الأول، بالفعل معدل إنتاج يومي تخطى 200 ألف برميل، وستتجاوز طاقة البئر 300 ألف برميل بحلول نهاية نوفمبر تشرين الثاني.

وقال تيودور سفين-نلسين من سبيربنك 1 ماركتس "أهم معلومة في تقرير الربع الثالث هي على الأرجح أن سفيردروب ينتج الآن أكثر من 200 ألف برميل يوميا من المكافئ النفطي مما يشير إلى ربحية محتملة للسهم تتراوح بين اثنين وأربعة بالمئة على الأرجح لتقديرات 2019 و2020".

وانخفضت أرباح إكوينور المعدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب إلى 2.59 مليار دولار في الربع الثالث من 4.84 مليار دولار في نفس الفترة من عام 2018. وتوقع استطلاع لآراء 23 محللا أجرته الشركة أرباحا معدلة قبل احتساب الفوائد والضرائب بقيمة 2.69 مليار دولار.

وبلغ إجمالي إنتاج إكوينور من النفط والغاز 1.9 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا في الربع الثالث، متراجعا ثمانية بالمئة عن نفس الفترة من عام 2018.