أسعار النحاس تهبط مع تضرر المعنويات بفعل بيانات ضعيفة من الصين

طباعة

هبطت أسعار النحاس بعد بيانات ضعيفة من الصين، أكبر مستهلك للمعدن، ومع استمرار النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين الذي يقوض النشاط الاقتصادي حول العالم.

وأنهت عقود النحاس القياسية جلسة التداول في بورصة لندن للمعادن منخفضة 0.8% عند 5878 دولارا للطن.

وفي الأسبوع الماضي سجلت أسعار المعدن، الذي يستخدمه المستثمرون كمقياس للقوة الاقتصادية، أعلى مستوياتها في 15 شهرا عند 6011 دولارا للطن بفعل آمال بنهاية للحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وأظهرت بيانات أن القروض المصرفية الجديدة في الصين هبطت بأكثر من المتوقع في اكتوبر/تشرين الأول إلى أدنى مستوى في 22 شهرا.

وقال متعاملون إن السوق تنتظر بيانات الانتاج الصناعي والاستثمار في الصين لشهر اكتوبر/تشرين الأول والتي ستصدر يوم الخميس القادم.

ومن بين المعادن الصناعية الأخرى، هبطت عقود النيكل إلى 15500 دولار للطن، وهو أدنى مستوى لها منذ أغسطس/آب وبانخفاض يزيد على 15% منذ أوائل سبتمبر/أيلول، قبل أن تنهي الجلسة منخفضة 3.9% عند 15565 دولارا.

وتلاشت المخاوف بشأن الامدادات من اندونيسيا، أكبر مصدري المعدن الذي يستخدم في صناعة الصلب غير القابل للصدأ، بعد أن سمحت الحكومة لتسع شركات باستئناف صادرات النيكل الخام.

وأنهت عقود الألومنيوم الجلسة منخفضة 1.6% إلى 1779 دولارا للطن بينما تراجعت عقود الرصاص وعقود القصدير 0.8% إلى 2090 دولارا و16575 دولارا للطن على الترتيب.

وصعدت عقود الزنك 0.6% لتنهي الجلسة عند 2496.50 دولار للطن.