روسيا تخفض حصة الدولار الأميركي في صندوق الثروة الوطني

طباعة

قال نائب وزير المالية الروسي، فلاديمير كوليتشيف إن روسيا ستخفض حصة الدولار الأميركي في صندوق الثروة الوطني وتدرس الاستثمار في عملات أجنبية أخرى منها اليوان الصيني.

وأكد كوليتشيف تقريرا نشرته رويترز هذا الشهر بأن روسيا تعتزم تنويع حيازاتها من العملة الأجنبية في 2020.

وقال إن من أهداف الخطوة حماية الاحتياطيات الروسية من المخاطر الخارجية. ولم يذكر الحجم الدقيق لحصة الدولار الأمريكي التي سيجري خفضها في صندوق الثروة الوطني.

وكشفت حسابات لرويترز من واقع بيانات وزارة المالية أن العملة الأمريكية تشكل نحو 36% من صندوق الثروة الوطني بما يعادل 124.5 مليار دولار في نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

وقال كوليتشيف للصحفيين على هامش مؤتمر في موسكو "المخاطر الجيوسياسية هي أحد العوامل الرئيسية التي تحدد بنية صندوق الثروة الوطني".

وكثفت روسيا جهود خفض اعتمادها على العملة الأمريكية بعد تدهور علاقات موسكو مع الغرب عقب ضم موسكو شبه جزيرة القرم في 2014 ودورها في الأزمة الأوكرانية.

وقال كوليتشيف "يمكنني القول إن حصة الدولار الأميركي ستكون أصغر.. ندرس عملات مختلفة... منها اليوان".