أسعار المستهلكين الأميركيين ترتفع أكثر من المتوقع في أكتوبر

طباعة

ارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة أكثر من المتوقع في أكتوبر/تشرين الأول وتسارعت ضغوط التضخم، وهو ما يدعم بجانب انحسار توترات التجارة ومخاوف الركود تلميح مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) بأنه لن يكون هناك مزيد من الخفض في أسعار الفائدة في المدى القريب.

وقالت وزارة العمل الأميركية إن مؤشرها لأسعار المستهلكين ارتفع 0.4% الشهر الماضي، إذ دفعت الأسر مبالغ أكبر مقابل منتجات الطاقة والرعاية الصحية والأغذية ومجموعة من البضائع الأخرى. وهذه أكبر زيادة للمؤشر منذ مارس/آذار، وتأتي في أعقاب قراءة مستقرة في سبتمبر/أيلول.

وفي الاثني عشر شهرا حتى أكتوبر/تشرين الأول، صعد المؤشر 1.8% بعد زيادة 1.7% في سبتمبر/أيلول.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا صعود مؤشر أسعار المستهلكين 0.3% في أكتوبر/تشرين الأول و1.7% على أساس سنوي.

وباستبعاد مكوني الأغذية والطاقة متقلبي الأسعار، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين 0.2% بعد زيادة 0.1% في سبتمبر/أيلول.

وصعد ما يعرف باسم المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين في ظل قفزة في تكاليف الرعاية الصحية بأعلى وتيرة في أكثر من 3 سنوات.

وكانت هناك أيضا زيادات في أسعار السيارات المستعملة والشاحنات والترفيه والإيجارات.

وفي الاثني عشر شهرا حتى أكتوبر/تشرين الأول، ارتفع المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين 2.3% بعد أن زاد 2.4% في سبتمبر/أيلول.