لبنان يطرح مناقصة لشراء البنزين وسط مخاوف بشأن المعروض

طباعة

قالت وزيرة الطاقة اللبنانية ندى بستاني إن لبنان سيطرح مناقصة لشراء البنزين في ديسمبر/كانون الأول مع تطلعه لدرء نقص محتمل في المعروض جراء تدهور الأوضاع الاقتصادية.

طرح الدولة مناقصة لشراء البنزين أمر غير معتاد في لبنان المعتمد على الاستيراد، حيث جرت العادة أن تتولى شركات خاصة توريد الوقود. لكن احتجاجات عارمة على الحالة الاقتصادية السيئة أجبرت البنوك على الإغلاق، مما نال من قدرة التجار على الشراء من الخارج.

وقال إعلان مناقصة صادر عن وزارة الطاقة والمياه إن لبنان يطلب 150 ألف طن من البنزين 95 أوكتان على أن تقدم العروض في موعد أقصاه الثاني من ديسمبر/كانون الأول.

وأبلغت بستاني قناة لبنانية محلية أنها تتوقع نتائج جيدة من المناقصة وستنظر بعدها كيف ستتحرك السوق.

كان البنك المركزي قال الشهر الماضي إنه سيعطي الأولوية في استخدام احتياطيات النقد الأجنبي لتمويل مشتريات الوقود والدواء والقمح لكن التجار يقولون إن قدرتهم على تحويل الأموال إلى الموردين تعقدت بفعل إغلاقات البنوك.

وقال فادي أبو شقرة المتحدث باسم نقابة أصحاب محطات الوقود إن واردات الوقود الخاصة جارية وإن خطة البنك المركزي، والتي تغطي 85 بالمئة من احتياجاتهم من الدولار، قد درأت الأزمة.

ظلت البنوك مغلقة لنحو أسبوعين في أكتوبر/تشرين الأول، وعاودت الإغلاق هذا الأسبوع بسبب مخاوف أمنية لدى الموظفين. وحُجبت معظم التحويلات إلى الخارج، وفي ظل شح الدولار تراجع سعر الليرة اللبنانية المربوطة به في السوق السوداء.