مخزونات الشركات الأميركية تستقر ومراجعة بالخفض لمخزونات التجزئة

طباعة

استقرت مخزونات الشركات الأميركية على غير المتوقع في سبتمبر/أيلول، إذ لم تكن المخزونات لدى شركات التجزئة كبيرة كما كان متوقعا في البداية.

وقالت وزارة التجارة الأميركية إن استقرار قراءة مخزونات الشركات جاء في أعقاب نزول 0.1% في أغسطس/آب.

والمخزونات مكون رئيسي في الناتج المحلي الإجمالي.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا زيادة المخزونات 0.1% في سبتمبر/أيلول.

وارتفعت مخزونات التجزئة 0.2 بالمئة في سبتمبر أيلول بدلا من زيادة 0.3 بالمئة بحسب تقدير في تقرير أولي نُشر الشهر الماضي. وجاء ذلك بعد هبوط 0.2 بالمئة في أغسطس آب.

وزادت مخزونات السيارات 0.2 بالمئة في سبتمبر أيلول، وهي نفس الزيادة المسجلة في الشهر السابق. وارتفعت مخزونات التجزئة عدا السيارات، وهو المكون الداخل في حساب الناتج المحلي الإجمالي، 0.2 بالمئة، بدلا من صعودها 0.3 بالمئة في الشهر السابق.

وتراجعت مخزونات الجملة 0.4 بالمئة في سبتمبر أيلول، بينما ارتفعت المخزونات لدى المصنعين 0.3 بالمئة.

وتراجعت مبيعات الشركات 0.2 بالمئة في سبتمبر أيلول بعد ارتفاعها 0.1 بالمئة في الشهر السابق. وبوتيرة مبيعات سبتمبر أيلول، ستستغرق الشركات 1.40 شهر لتصريف معروضاتها، دون تغير عن أغسطس آب.

وهبطت مبيعات السيارات 1.3 بالمئة في سبتمبر أيلول بعد أن كانت قد ارتفعت اثنين بالمئة في أغسطس آب. وزادت نسبة مخزون السيارات إلى مبيعاتها إلى 2.35 شهر من 2.31 شهر في أغسطس آب.