ترامب يقول إنه أجرى محادثات "ودية" مع رئيس الفدرالي شملت أسعار الفائدة السلبية

طباعة

اجتمع الرئيس دونالد ترامب مع جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي في البيت الأبيض، وهو ثاني اجتماع بينهما منذ تولي باول رئاسة البنك المركزي الأميركي.

وأعلن مجلس الاحتياطي عن الاجتماع في بيان صحفي، بينما وصفه ترامب على تويتر بأنه "جيد وودي"، على النقيض من تعليقات سابقة له وصف فيها مسؤولي البنك المركزي "بالحمقى" لعدم قيامهم بخفض أسعار الفائدة ووصف باول شخصيا بأنه عدو للولايات المتحدة على قدم المساواة مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر "انتهى للتو اجتماع جيد جدا وودي في البيت الأبيض مع جاي باول رئيس مجلس الاحتياطي. جرى مناقشة كل شيء بما في ذلك أسعار الفائدة، والفائدة السلبية، والتضخم المنخفض، وتيسير (السياسة النقدية) وقوة الدولار وتأثيرها على قطاع التصنيع، والتجارة مع الصين والاتحاد الأوروبي وآخرين، الخ..".

لكن مجلس الاحتياطي كان حريصا في بيانه على ذكر أن الاجتماع لم يناقش توقعات باول للسياسة النقدية في المستقبل.

وعلى مدار أكثر من عام دأب الرئيس الأميركي على اتهام البنك المركزي بأنه يقوض سياساته الاقتصادية بالإبقاء على ما يعتبره أسعار فائدة مرتفعة جدا وحرمان الولايات المتحدة مما يشعر ترامب أنها فوائد لأسعار الفائدة السلبية التي تحددها البنوك المركزية في أوروبا واليابان.

وخفض المركزي الأميركي أسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام في إطار إصلاح ما يعتقد أنه ضرر ناجم عن الحرب التجارية لإدارة ترامب مع الصين.

لكن مسؤولي مجلس الاحتياطي أشاروا بعد الاجتماع السابق لصانعي السياسة النقدية إلى أنهم لن يواصلوا خفض الفائدة إلا إذا اتخذ الاقتصاد منعطفا حادا نحو الأسوأ.

وذكر مجلس الاحتياطي في بيانه إن باول "لم يناقش توقعاته للسياسة النقدية" لكنه قال إن قرارات مجلس الاحتياطي ستعتمد على المعلومات الواردة بشأن الاقتصاد، وإن البنك المركزي سيتحرك "استنادا فقط إلى تحليل متأن وموضوعي وغير سياسي".

وظهر باول مرتين الأسبوع الماضي متحدثا إلى لجان في الكونغرس، وقال البنك المركزي إن تعليقاته أمام ترامب "متناغمة" مع تلك التي أدلى بها للمشرعين.

وشارك في الاجتماع وزير الخزانة ستيفن منوتشين.

والاجتماعات بين رؤساء مجلس الاحتياطي الفدرالي ورؤساء الولايات المتحدة نادرة، على عكس الجلسات شبه الأسبوعية التي يعقدها رئيس البنك المركزي مع وزير الخزانة.