نيكي الياباني يهبط لأدنى مستوى في 3 أسابيع في ظل إشارات متباينة من أميركا والصين

طباعة

تراجعت الأسهم اليابانية بفعل مخاوف حيال إرجاء اتفاق "المرحلة واحد" التجاري بين الولايات المتحدة والصين، لكن الخسائر تقلصت بعد أن ذكرت تقارير أن أكبر مفاوض صيني أبدى تفاؤله إزاء استمرار إمكانية إبرام الاتفاق.

ونزل المؤشر نيكي القياسي 0.5 بالمئة إلى 23038.58 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ أول نوفمبر تشرين الثاني، بعد جلسة متقلبة.

ويقول محللون إن عمليات بيع لجني الأرباح بدأت بعد أن تراجع المؤشر القياسي دون المستوى النفسي البالغ 23 ألف نقطة والمتوسط المتحرك المهم في 25 يوما، الذي بلغ في أحدث تعاملات 23016 نقطة.

وفي المعاملات المبكرة، نزل المؤشر 1.8 بالمئة إلى 22726.72 نقطة وهو أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع بفعل مخاوف من أن اتفاقا تجاريا مبدئيا بين واشنطن وبكين ربما لا يتم هذا العام.

وتعززت التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم بعد أن أقر مجلس النواب الأمريكي تشريعين يستهدفان دعم المحتجين في هونج كونج وإرسال تحذير إلى الصين بشأن حقوق الإنسان.

وسجلت الأسهم التي حققت مكاسب في الآونة الأخيرة، وعلى الأخص أشباه الموصلات، تراجعا، ونزل سهم طوكيو إلكترون 3.4 بالمئة وهبط سهم أدفانتست كورب 3.9 بالمئة وهوى سهم سكرين هولدنجز 4.4 بالمئة.

وانخفضت أسهم مجموعة سوفت بنك ذات الثقل 1.6 بالمئة بعد أن ذكرت وسائل إعلام أن شركة التكنولوجيا العملاقة تجري محادثات بشأن الحصول على قرض بنحو 300 مليار ين (2.8 مليار دولار) من بنوك يابانية بقيادة مجموعة ميزوهو المالية. وأغلقت أسهم ميزوهو مستقرة.

وعوض المؤشر توبكس الأوسع نطاقا معظم الخسائر التي تكبدها في المعاملات المبكرة ليغلق منخفضا 0.1 بالمئة عند 1689.38 نقطة.