تعديلات في الناتج المحلي الإجمالي تقرب الصين من هدف مضاعفة الاقتصاد لكن الشكوك تستمر

طباعة

عدلت الصين ناتجها المحلي الإجمالي الاسمي لعام 2018 بالزيادة 2.1% إلى 91.93 تريليون يوان (حوالي 13.08 تريليون دولار)، مما يبقيها على مسار تحقيق هدفها أن تضاعف بحلول 2020 حجم اقتصادها في عام 2010.

لكن في ظل نمو الاقتصاد بأبطأ وتيرة له في ثلاثين عاما تقريبا، قد تغذي التعديلات الشكوك حيال مصداقية البيانات الصينية، إذ يظن بعض المحللين أن السلطات ربما تكون تغير في الأرقام لتحقيق أهداف بكين الطموحة.

وقال المكتب الوطني للإحصاءات في بيان إن التغير في حجم الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 لن يؤثر بشكل كبير على حساب معدل النمو في 2019.

ويُعتبر نمو عند نحو 6.2% ضروريا للعام الحالي بأكمله والمقبل لتحقيق هدف الحزب الشيوعي منذ فترة طويلة بمضاعفة الناتج المحلي الإجمالي والدخل في العشر سنوات المنتهية في 2020.

وعادة ما تعدل الصين بيانات ناتجها المحلي الإجمالي السنوي. وقبل أيام من إصدار بيانات الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018 في يناير كانون الثاني، خفض مكتب الإحصاءات الرقم النهائي لنمو 2017 إلى 6.8% من 6.9%.