البنك المركزي الإيطالي: المخاطر على الاستقرار المالي في البلاد تراجعت

طباعة

قال البنك المركزي الإيطالي إن المخاطر على الاستقرار المالي في إيطاليا تراجعت في أعقاب هبوط عوائد السندات السيادية لكن توقعات ضعيفة للنمو وارتفاع الدين العام يجعلان البلاد عرضة لأي توترات في الأسواق.

وفي تقريره عن الاستقرار المالي الذي يصدره مرتين في العام، قال البنك المركزي إن القروض الرديئة لدى البنوك الإيطالية هبطت إلى 84 مليار يورو (حوالي 92.64 مليار دولار) في نهاية يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 7% من نهاية 2018 .

وتوقع أن يستمر الانخفاض الى نهاية 2021.

وقال التقرير إن حصة الديون الإيطالية لدى المستثمرين الأجانب ارتفعت نقطتين مئويتين إلى 24 بالمئة في الفترة من يناير/كانون الثاني إلى نهاية يونيو/حزيران، وزادت إلى 25% في نهاية أغسطس/آب.

وأضاف التقرير ان متوسط تكلفة التمويل للبنوك الإيطالية قريب من الصفر محذرا من أن "المزيد من الانخفاضات في سعر الفائدة قد يكون لها آثار ملحوظة على الربحية أكثر مما كانت في الماضي".