أسهم أوروبا تتعافى وشركات فرنسية تتضرر من تهديد أميركي بفرض رسوم

طباعة

تعافت الأسهم الأوروبية من أدنى مستوى في أسبوعين الذي بلغته في الجلسة السابقة، إذ تلقت الدعم من أسهم شركات التكنولوجيا والبنوك، حتى في الوقت الذي ما زال فيه المستثمرون يعانون جراء احتمالات نشوب نزاعات تجارية عالمية جديدة.

وارتفعت الأسهم الألمانية الشديدة التأثر بالتجارة 0.7 بالمئة، على الرغم من أن الأسهم الفرنسية صعدت على نحو هامشي فحسب بعد أن هددت الولايات المتحدة بفرض رسوم جمركية عقابية تصل إلى 100 بالمئة على واردات بقيمة 2.4 مليار دولار من فرنسا بينها الشمبانيا وحقائب اليد والأجبان.

وانخفضت أسهم شركات السلع الفاخرة إل.في.إم.إتش وكيرنج وهيرميس نحو 1.5 بالمئة لكل منها.

لكن المؤشر الأوروبي الأوسع نطاقا ارتفع 0.5 بالمئة، ليتعافى من انخفاض لأدنى مستوى في أسبوعين تقريبا أمس الاثنين بعد أن تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإعادة فرض رسوم على واردات معادن من البرازيل والأرجنتين.

ومن بين النقاط المتألقة، صعد سهم أوني كريديت أكبر بنوك إيطاليا 1.1 بالمئة بعد أن قال إنه سيعيد شراء أسهمه هذا العام ويقلص العمالة بواقع تسعة بالمئة بموجب خطة جديدة مستمرة حتى 2023 لخفض التكاليف بمقدار مليار يورو (1.1 مليار دولار) في غرب أوروبا.