فرنسا والاتحاد الأوروبي مستعدان للتصدي لتهديد الرسوم الأميركية

طباعة

قال وزراء في الحكومة الفرنسية إن فرنسا والاتحاد الأوروبي مستعدان للتصدي لأحدث تهديد بفرض رسوم أمريكية على منتجات فرنسية.

ويوم الاثنين، قالت الحكومة الأميركية إنها قد تفرض رسوما عقابية قد تصل إلى 100% على واردات من فرنسا، تبلغ قيمتها 24 مليار دولار وتشمل حقائب اليد والشمبانيا والجبن وغيرها بعد أن خلصت إلى أن ضريبة الخدمات الرقمية الجديدة لفرنسا ستضر بشركات التكنولوجيا الأميركية.

ووصف وزير المالية برونو لو مير المقترحات الأميركية بأنها "غير مقبولة" وصرح لراديو كلاسيك قائلا "في حالة فرض عقوبات أميركية جديدة سيكون الاتحاد الأوروبي مستعدا للرد".

وقالت أنييس بانييه-روناشيه وزيرة الدولة للاقتصاد الفرنسية لراديو سود إن فرنسا ستكون مستعدة للاشتباك في تعاملها مع الولايات المتحدة بهذا الشأن، وإن فرنسا لن تتراجع حيال خططها للضريبة الرقمية.

وتنطبق الرسوم التي فرضتها فرنسا وتبلغ 3% على الخدمات الرقمية للشركات التي تحقق إيرادات أكثر من 25 مليون يورو (حوالي 27.86 مليون دولار) في فرنسا و750 مليون يورو (ما يعادل 830 مليون دولار) حول العالم.