مؤشر Dow Jones يسجل تراجعاً أسبوعياً طفيفاً والاسترليني يحقق أكبر مكاسبه الأسبوعية في حوالي شهرين

طباعة

المؤشرات الأميركية

أغلقت بورصة وول ستريت على مكاسب كبيرة الجمعة 6 ديسمبر مع تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة بعد تقرير قوي للوظائف في أكبر اقتصاد في العالم وتفاؤل يحيط بمفاوضات التجارة بين الولايات المتحدة والصين قبيل موعد مرتقب لسريان جولة جديدة من الرسوم الجمركية.

وأنهى المؤشر Dow Jones الصناعي جلسة التداول مرتفعاً 337 نقطة، أو 1.2%، إلى 28015 نقطة بينما صعد المؤشر S&P500 الأوسع نطاقاً 28.4 نقطة، أو 0.91%، ليغلق عند 3145.9 نقطة. وأغلق المؤشر Nasdaq المجمع مرتفعاً 85.8 نقطة، أو 1%، إلى 8656.5 نقطة.

وخلال الأسبوع الماضي سجل مؤشر DowJones تراجعاً بـ 0.13%، على عكس S&P500 الذي سجل ارتفاعاً بـ 0.16%، في حين سجل مؤشر Nasdaq تراجعاً طفيفاً بـ 0.1%.


الأسهم الأوروبية

أغلقت سوق الأسهم الأوروبية مرتفعة الجمعة 6 ديسمبر، بدعم من بيانات قوية للوظائف في الولايات المتحدة عززت المعنويات التي تلقت أيضاً دفعة من بيانات ايجابية من واشنطن فيما يتعلق بمحادثات التجارة مع الصين.

وأنهى المؤشر Stoxx600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعاً 1.2%، وهو ما ساعد في محو كل خسائر الأسبوع تقريباً، لينهي الأسبوع على استقرار.

وشهدت الأسهم الأوروبية تقلبات هذا الأسبوع بفعل بيانات وتقارير متضاربة فيما يتعلق بالتقدم في مفاوضات التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وأيضاً بعض المؤشرات الاقتصادية الضعيفة من أوروبا.

وأظهرت بيانات أن نمو الوظائف في الولايات المتحدة سجل أكبر زيادة في عشرة أشهر في نوفمبر تشرين الثاني، وهو ما يؤكد أن أكبر اقتصاد في العالم يبقى في مسار نمو معتدل.

وزادت أجواء التفاؤل بعد تعليقات للرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم بأن المناقشات مع الصين "تسير بلا توقف"، وهو ما ردده في وقت لاحق مستشار البيت الأبيض لاري كودلو. ومن جانبهم قال مسؤولون صينيون إنهم سيعفون بعض شحنات فول الصويا واللحوم الأميركية من الرسوم الجمركية.

وقادت الشركات المرتبطة بالسلع الأولية وشركات التجزئة مكاسب سوق الأسهم الأوروبية في جلسة الجمعة.

وفي بورصة لندن سجل المؤشر FTSE100 أفضل يوم له في أكثر من أربعة أشهر مع تراجع قيمة الجنيه الاسترليني ومكاسب لأسهم شركات النفط بفضل صعود أسعار الخام ليرتفع بـ 1.4%. لكن المؤشر القياسي البريطاني ينهي الأسبوع على أسوأ خسارة في شهرين بـ 1.4%.

 

النفط 

صعدت أسعار النفط أكثر من 1% الجمعة 6 ديسمبر وأنهت الأسبوع على مكاسب كبيرة بعد أن اتفقت أوبك وحلفاؤها على زيادة تخفيضاتهم الإنتاجية بمقدار 500 ألف برميل يومياً.

وستستمر التخفيضات الإضافية لأوبك ومنتجين رئيسيين من بينهم روسيا، الذين يشكلون ما يعرف بمجموعة أوبك+، حتى نهاية الربع الأول من 2020. وستعتقد المجموعة اجتماعاً استثنائياً في أوائل مارس آذار لمراجعة سياستها.


وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 1.6% إلى 64.38 دولار للبرميل ومنهيةً الأسبوع على مكاسب قدرها 3%.

وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.3% لتغلق عند 59.20 دولار للبرميل، مسجلةً مكاسب قدرها 7% على مدار الأسبوع وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ يونيو حزيران بعد أن أظهرت بيانات حكومية يوم الأربعاء أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة هبطت للمرة الأولى في 6 أسابيع.


المعادن النفيسة

هبطت أسعار الذهب 1.25% الجمعة 6 ديسمبر بعد بيانات قوية للوظائف في أميركا جددت الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي قد يتريث بشأن أسعار الفائدة وعززت الطلب على الأصول العالية المخاطر، لكن نقصا في المعروض دفع البلاديوم إلى مستوى قياسي جديد.

وتراجع الذهب بـ 1.25% إلى 1464.5 دولار للأونصة في نهاية جلسة الجمعة، ليسجل تراجعاً أسبوعياً بـ 0.4%.

ودفعت بيانات الوظائف الدولار للصعود وبينما قفزت مؤشرات الأسهم الأميركية مع تحسن المعنويات بعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن محادثات التجارة مع الصين "تسير بلا توقف". وفي لفتة إيجابية، قالت الصين انها ستعفي بعض شحنات فول الصويا ولحم الخنزير الأمريكية من الرسوم الجمركية.

وتترقب الأسواق الآن اجتماع مجلس الفدرالي الأميركي يومي الثلاثاء والأربعاء الأسبوع القادم. ومن المتوقع أن يبقي الفدرالي معدلات الفائدة مستقرة في نطاق من 1.50% إلى 1.75%.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، واصل البلاديوم تسجيل مستويات قياسية مرتفعة جديدة بوصوله إلى 1880.37 دولار للأوقية للمرة الأولى، لينهي الجلسة عند 1877 دولار للأونصة.

ولكن الفضة حذت حذو الذهب لتهبط 2.54% إلى 16.62دولار للأونصة بعد أن لامست في وقت سابق من الجلسة أدنى مستوى لها منذ السابع من أغسطس آب عند 16.51 دولار.

وانخفض البلاتين 0.3% إلى 897.9 دولار للأونصة.

 

العملات

استقر الجنيه الاسترليني الجمعة 6 ديسمبر بعد 3 جلسات متتالية من المكاسب أوصلته إلى أعلى مستوى في عامين ونصف مقابل اليورو وأقوى مستوى في 7 أشهر أمام الدولار الأمريكي، بفعل توقعات بأن حزب المحافظين سيفوز بأغلبية مريحة في الانتخابات التي ستجرى في بريطانيا الأسبوع القادم.

ومع هذا فإن الاسترليني ينهي أفضل أسبوع له منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول مع صعوده 1.4% أمام الدولار وحوالي 1% مقابل اليورو.

وسجل الاسترليني في أواخر التعاملات 1.3138 دولار منخفضاً 0.1% وعلى مقربة من مستواه المرتفع البالغ 1.3166 دولار الذي بلغه في جلسة الخميس 5 ديسمبر. وصعدت العملة البريطانية 0.3% مقابل العملة الأوروبية إلى 84.13 بنس لليورو، وهو أعلى مستوى منذ مايو أيار 2017.

وبالحديث عن اليورو فقدت سجلت العملة الموحدة تراجعاً بـ 0.38% إلى 1.1062 دولار، لتنهي الأسبوع على ارتفاع بـ 0.39%.

وبالانتقال إلى الين الياباني، فقد ارتفع أمام الدولار الأميركي بنحو 0.15% ليصل إلى 108.59 ين للدولار الواحد، ولتسجل عملة الملاذ الآمن ارتفاعاُ أسبوعياً أمام الدولا بأكثر من 0.8%.