احتمال تأجيل رسوم جمركية ينتشل أسهم أوروبا من قاع الجلسة

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية للجلسة الثانية على التوالي، لكن قفزة ستة بالمئة في سانوفي للدواء وتقريرا بأن المسؤولين الأمريكيين والصينيين يخططون لتأجيل رسوم تدخل حيز التنفيذ في 15 ديسمبر/كانون الأول ساعدا على تجاوز أدنى مستويات الجلسة.

وفي أسبوع مزدحم بتطورات سياسية واقتصادية عالمية أخرى مثل الانتخابات في بريطانيا واجتماعات البنوك المركزية في الولايات المتحدة وأوروبا، أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.3%، بعد هبوطه 1.2% في وقت سابق من اليوم.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال إن مسؤولين من الولايات المتحدة والصين يتحدثون عن تحضيرات لتأجيل الرسوم الجديدة المقرر فرضها في 15 ديسمبر/كانون الأول.

وقالت سيمونا جامباريني، محللة الأسواق في كابيتال إيكونوميكس، "تأجيل الموعد النهائي يمكن اعتباره إيجابيا، لكنه لا يحل الوضع.

"من المقبول أن نقول إن الجميع يتوقعون اتفاق مرحلة واحد من نوع ما... وفي ضوء أن بعض الأخبار الإيجابية محسوب في الأسعار بالفعل، فإن خطر التراجع يصبح أشد بكثير إذا خابت تلك التوقعات."

وتراجع المؤشر داكس في فرانكفورت الحساس للتجارة 0.3%، في حين فقد كل من مؤشري قطاعي التعدين والسيارات المعتمدين على التصدير حوالي نصف بالمئة.

وتصدر الخسائر في قطاع السيارات سهم فاليو الفرنسية لصناعة مكونات السيارات بهبوطه 7.4%، بعد أن جاءت أهداف الشركة للمدى المتوسط مخيبة لآمال المستثمرين.

في المقابل، ساعد صعود سهم سانوفي في كبح الخسائر على المؤشر الفرنسي، في حين ساعدت مكاسب أسهم شركات المرافق مؤشر الأسهم الإيطالية ليرتفع 0.7%، متفوقا على أقرانه في المنطقة.

وتراجع المؤشر فايننشال تايمز 100 في لندن 0.3%. وتُرشح استطلاعات الرأي حزب المحافظين الحاكم للفوز بأغلبية برلمانية في الانتخابات يوم الخميس، مما سيسمح بالمضي في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بنهاية يناير/كانون الثاني.