سهم راميدا للأدوية يتراجع 8% في باكورة تداولاته ببورصة مصر

طباعة

هبط سهم شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية "راميدا" نحو 8% في أولى أيام تداولاته ببورصة مصر.

وجرى تداول السهم عند 4.30 جنيه بهبوط 7.7% .وتولت سي.آي كابيتال دور مدير الطرح بينما تولى مكتب نور وشركاه بالتعاون مع التميمي ومشاركوه دور المستشار القانوني للطرح.

وباعت الشركة نحو 49% من أسهمها في بورصة مصر لجمع ما يصل إلى 1.755 مليار جنيه بسعر 4.66 جنيه للسهم الواحد.

وقالت رانيا يعقوب رئيسة مجلس إدارة ثري واي لتداول الأوراق المالية "كان هناك مشكلة في تقييم السهم، السوق عبّر اليوم عن تقييم المستثمرين للسهم وقيمته العادلة، الضغوط البيعية على السهم خلقت حالة من الخوق لدى المستثمرين في الطرح الخاص ودفعتهم للتخلص من السهم."

وأظهرت نشرة طرح راميدا في وقت سابق من هذا الشهر أن القيمة العادلة لسهم الشركة 6.67 جنيه وأن مضاعف الربحية بلغ 33.2 مرة في 30 يونيو حزيران الماضي.

وقال إبراهيم النمر من نعيم للوساطة في الأوراق المالية "التغطية في الاكتتاب الخاص كانت مؤشرا على مدى الإقبال على السهم... المستثمرين تعلموا من المرات السابقة أن البيع بخسارة في الأول أفضل من تفاقم الخسائر فيما بعد."

وانقسم طرح راميدا لشريحتين الأولى طرح عام لصغار المستثمرين بما يمثل خمسة بالمئة من الطرح والثانية تشمل النسبة الباقية على صورة طرح خاص. وتمت تغطية الطرح الخاص 1.17 مرة والطرح العام نحو 36 مرة.

وتأسست راميدا في عام 1994 وتملك 20 خط إنتاج وثلاثة مصانع مستقلة وتقوم بتسويق 97 منتجا في 2018 وتعمل في ستة مجالات علاجية وتقوم بالتصدير إلى ست دول.
وشركة جرافيل انفستينج ليمتد المؤسسة في جزر العذراء البريطانية هي مالك الشركة.

وقال وائل عنبة رئيس مجلس إدارة رويال لتداول الأوراق المالية"السعر كان غالي، سوق مضاعف ربحيته 8 مرات بتنزل فيه سهم مضاعف ربحيته أكثر من 30 مرة...المستثمرين خافوا يشوفوا تجربة ثروة كابيتال من جديد ولذا قاموا بالبيع في أول يوم." وشهد سهم ثروة كابيتال تراجعات سعرية كبيرة في أول أسبوعين من طرحه ببورصة مصر في أكتوبر تشرين الأول 2018.