الصين وتركيا والبرازيل تتصدر حجم تداول عقود مبادلة مخاطر الائتمان بالأسواق الناشئة

طباعة

ظهر مسح شمل 12 متعاملا رئيسيا أن التداولات في عقود مبادلة مخاطر الائتمان بالأسواق الناشئة بلغت 486 مليار دولار في الربع الثالث من 2019، فيما شكلت الصين وتركيا والبرازيل الحصة الأكبر في هذه السوق المتقلبة.

ويستخدم المستثمرون عقود مبادلة مخاطر الائتمان كوثيقة تأمين في حالة عدم سداد حكومة أو شركة لديونها، لذا فإن الزيادات الكبيرة في أحجام التداول يمكن أن تشير عادة إلى تصاعد ضغوط أو زيادات أوسع في إصدار الديون.

وقالت رابطة تجار الأسواق الناشئة يوم الأربعاء إن إجمالي التعاملات تراجع بشكل طفيف عن 509 مليار دولار في الربع الثالث من العام الماضي، لكنه يزيد بأكثر من الثلث عن 364 مليار دولار جرى تداولها في الربع الثاني.

ولم تعط الرابطة التي تتخذ من نيويورك مقرا أي تفسير للتغيرات، لكنها ذكرت تفاصيل أحجام التداول بالأسواق الناشئة منفردة ولتسع شركات وكيانات مملوكة في معظمها لحكومات.

وكان أكبر قدر من التداول في عقود مبادلة مخاطر الائتمان خلال الربع الثالث حسبما أفاد المسح في الصين عند 50 مليار دولار بما يمثل زيادة قدرها 51 بالمئة عن الربع السابق وارتفاعا قدره 12 بالمئة عن الفترة المقابلة من العام السابق.

وأشار المشاركون في المسح، بما في ذلك بنك أوف أمريكا ميريل لينش وباركليز وبي.إن.بي باريبا وسيتي وكريدي سويس ودويتشه بنك وجولدمان ساكس وإتش.إس.بي.سي وآي.سي.بي.سي ستاندرد بنك وجيه.بي مورجان ومورجان ستانلي ونات ويست، أيضا إلى أن التداول في عقود مبادلة مخاطر الائتمان التركية بلغ 44 مليار دولار بينما سجل 40 مليار دولار للبرازيل.

ومن الشركات التسع التي شمل المسح عقود مبادلة مخاطر الائتمان الخاصة بها، سجلت شركة النفط الحكومية المكسيكية بيميكس أكبر حجم من التداولات في الربع الثالث عند حوالي 2.3 مليار دولار، تليها بتروبراس البرازيلية عند 1.2 مليار دولار.