مؤسسة النفط في ليبيا: فينترسهال تتحمل تكلفة التنقيب في حوض سرت

طباعة

قالت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا في بيان إنه تقرر تحويل امتيازات شركة فينترسهال للطاقة في حوض سرت النفطي إلى اتفاقات استكشاف وتقاسم إنتاج من النمط الرابع (‭‭EPSA4‬‬) وذلك بأثر رجعي من يناير/كانون الثاني 2008.

تدفع فينترسهال في إطار الاتفاق 150 مليون دولار لصالح برامج ومشاريع المسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة وستباشر أعمال التنقيب على نفقتها الخاصة مع تحمل نصف تكلفة التطوير.

وكانت مؤسسة النفط في نزاع مع فينترسهال بخصوص امتيازات الشركة الألمانية في ليبيا مما حجب إنتاجا يصل إلى 160 ألف برميل يوميا في 2017 إلى أن تم التوصل إلى اتفاق مؤقت لاستئناف الإنتاج.

وقالت مؤسسة النفط في ذلك الوقت إن فينترسهال لم تلتزم بمذكرة تفاهم ترجع إلى العام 2010 لتحويل امتيازاتها إلى النمط الرابع وهو العقد المعياري الذي يحكم اتفاقات المؤسسة الليبية مع شركات النفط الأجنبية العاملة في البلاد.

وفي سبتمبر/أيلول، أوردت صحيفة هاندلسبلات الألمانية أن فينترسهال تدرس الخروج من ليبيا بعد نزاعها مع مؤسسة النفط.

وقال مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة في البيان "تفخر المؤسسة الوطنية للنفط بأنها الحارس الأمين للثروة النفطية أمام الشعب الليبي. ونحن سعداء ببدء فصل جديد من التعاون مع شركة فينترسهال المحدودة، والتي تعمل في حوض سرت منذ عام 1966".