صعود قوي للاسترليني بعدما بددت الانتخابات ضبابية الخروج البريطاني

طباعة

سجل الجنيه الاسترليني ذروته في عدة سنوات أمام نظرائه بعد فوز مقنع لحزب المحافظين في الانتخابات البريطانية، الأمر الذي من المتوقع أن يكسر الجمود السياسي في قضية الخروج من الاتحاد الأوروبي والذي ظل يلقي بظلاله على الأسواق لسنوات.

ومقابل اليورو، صعد الاسترليني حوالي 2% إلى 82.80 بنس، مسجلا أعلى مستوياته منذ يوليو/تموز 2016، أي بعد استفتاء الخروج البريطاني الذي ضرب بمعوله في العملة.

وارتفع الاسترليني أكثر من 2% ليصل إلى 1.3516 دولار، وهو أعلى سعر له منذ مايو أيار 2018، لكنه استقر لاحقا عند 1.3469.

ويتناقض ذلك مع انحدار بأكثر من عشرة بالمئة أعقب مباشرة تصويت بريطانيا لصالح الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في يونيو/حزيران 2016، وهو ما محا تريليوني دولار من الأسواق العالمية.

وعلى صعيد العملات الآسيوية، ارتفع اليوان وتراجع الين الياباني بعد أن أبلغ مصدر رويترز أن الولايات المتحدة والصين اتفقتا على تخفيض بعض الرسوم الجمركية الأمريكية وتأجيل أخرى تدخل حيز النفاذ في 15 ديسمبر/كانون الأول.

وفي السوق المحلية، صعد اليوان الصيني إلى 6.9570 للدولار، وهو أقوى مستوى له منذ الثاني من أغسطس/آب.

وفي السوق الخارجية، تراجع اليوان قليلا إلى 6.9672 للدولار، بعد أن صعد أكثر من واحد بالمئة أمس الخميس إلى ذروته منذ أول أغسطس/آب وسط ترحيب بنزع فتيل حرب التجارة.

وارتفع الدولار الاسترالي 0.2% إلى 0.6925 دولار أميركي بعد أن لامس لفترة وجيزة أعلى مستوى منذ يوليو تموز. وقفز الدولار النيوزيلندي إلى 0.6636 دولار مسجلا ذروته منذ يوليو/تموز أيضا.

وأمام الدولار الأميركي، تراجع الين 0.28% إلى 109.63 ين، وهو أضعف سعر للعملة اليابانية منذ الثاني من ديسمبر/كانون الأول.

وارتفع اليورو 0.35% إلى 1.1171 دولار، ليدنو كثيرا من أعلى مستوياته منذ 13 أغسطس/آب.

ونزل مؤشر الدولار، الذي يقيس قوة العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.59% إلى 96.819، مقتربا من أدنى مستوياته منذ يوليو/تموز من العام الحالي.