الذهب مستقر وسط تراجع الدولار وصعود الأسهم والبلاديوم يسجل ذروة جديدة

طباعة

استقر الذهب في التداولات المبكرة اليوم، حيث عوض هبوط الدولار أثر الضغوط الناجمة عن تنامي الشهية للأصول عالية المخاطر عقب تقارير عن انفراجة في مفاوضات التجارة الأميركية الصينية، في حين سجل البلاديوم ذروة جديدة.

وكان السعر الفوري للذهب مستقرا عند 1469.90 دولار للأونصة، لكنه مرتفع حوالي 0.7% منذ بداية الأسبوع. وارتفعت عقود الذهب الأميركية الآجلة 0.1 بالمئة إلى 1474.40 دولار.

وقال دانييل هاينس المحلل في ايه.ان.زد "السوق مازالت حذرة... إلى أن نحصل على بعض المعلومات الإضافية بخصوص ما تم الاتفاق عليه، فإن المستثمرين لن يجازفوا بتكوين مراكز كبيرة في سوق الذهب."

كانت مصادر قالت يوم الخميس إن المفاوضين الأميركيين يعرضون خفض الرسوم القائمة على السلع الصينية بما يصل إلى 50% وتعليق فرض رسوم جديدة تدخل حيز التنفيذ يوم الأحد.

وصعد البلاديوم 2% في المعاملات الفورية إلى 1977.98 دولار للأونصة، بعد أن سجل ذروة قياسية عند 1979.50 دولار.

وفي ظل نقص معروض، ارتفع المعدن حوالي خمسة بالمئة هذا الأسبوع، مدعوما في الأساس بإغلاقات مناجم في المنتج الرئيسي جنوب إفريقيا.

وهبط البلاتين 0.7% إلى 936.91 دولار للأونصة، لكنه بصدد أفضل أسبوع له منذ نهاية أغسطس/آب.

وانخفضت الفضة 0.1% إلى 16.92 دولار، لكن المعدن يتجه لتحقيق أفضل مكاسبه الأسبوعية منذ نهاية أكتوبر/تشرين الأول.