انتخابات بريطانية حاسمة، واتفاق للتجارة يرفعان مؤشر الأسهم الأوروبية ليقترب من مستوى قياسي

طباعة

صعد المؤشر القياسي للأسهم الأوروبية ليصبح قاب قوسين أو أدنى من أعلى مستوى له على الإطلاق، بفضل انفراجة في محادثات التجارة الأميركية الصينية وآمال في خروج منظم لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد فوز ساحق لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في الانتخابات.

وقالت بكين اليوم الجمعة إن الصين والولايات المتحدة اتفقتا على نص "المرحلة 1" في اتفاق للتجارة بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقالت الصين إنها وافقت على زيادة مشترياتها من المنتجات الزراعية الأميركية، بينما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن واشنطن ستعلق رسوما جمركية على واردات صينية كان من المقرر أن يبدأ سريانها يوم الأحد.

وأغلق مؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 1.1 بالمئة مدعوما بالخطوة الكبيرة للأمام نحو تسوية لحرب تجارية تؤثر على سلاسل الإمدادات العالمية وتربك الأسواق منذ أكثر من 16 شهرا.

وأغلق المؤشر القياسي الأوروبي على مقربة من مستواه القياسي المرتفع الذي سجله في 2015. وهو أيضا في طريقه لإنهاء العام على مكاسب تزيد على 20 في المئة، وهي أكبر مكاسبه السنوية في عشر سنوات.

وأغلقت الأسهم الألمانية المعتمدة على التصدير على ارتفاع 0.5% بعدما سجلت مكاسب أكبر أثناء الجلسة، مع تضررها من هبوط سهم هينكل 3.7 في المئة بعد أن حذرت من نزول في هامش الربح التشغيلي لأنشطتها في المواد اللاصقة العام المقبل.

وصعد المؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم القيادية في بورصة لندن 1.1 بالمئة، إذ ساعدت مكاسب في أسهم البنوك وشركات السلع الاستهلاكية على تقليل تأثير صعود الجنيه الإسترليني على المؤشر الشديد الاعتماد على الصادرات. ويضعف ارتفاع الإسترليني في العادة المعنويات حيال الشركات ذات التركيز الدولي.