أسعار النفط تهبط 1% بينما يعكف المستثمرون على إعادة تقييم مخاطر الشرق الأوسط

طباعة

هبطت أسعار النفط حوالي 1% متخلية عن بعض مكاسبها التي سجلتها مؤخرا بينما يعيد المستثمرين النظر في احتمالات عرقلة فورية للإمدادات في الشرق الأوسط بعد أن قتلت الولايات المتحدة قائدا عسكريا إيرانيا بارزا الأسبوع الماضي.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول منخفضة 64 سنتا، أو 0.93%، لتسجل عند التسوية 68.27 دولار للبرميل.

وتراجعت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 57 سنتا، أو 0.9%، لتبلغ عند التسوية 62.70 دولار للبرميل.

وكانت أسعار الخام قفزت في الجلستين السابقتين بفعل مخاوف من تصاعد الصراع وعرقلة محتملة للإمدادات في الشرق الأوسط بعد ضربة شنتها طائرة أميركية مسًيرة في بغداد أودت بحياة اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في الثالث من يناير/كانون الثاني وتوعد إيران بالانتقام. ووصل برنت إلى أعلى مستوياته منذ سبتمبر/أيلول، بينما سجل الخام الأميركي أقوى مستوى له منذ أبريل/نيسان.

وقال مايكل ويرث الرئيس التنفيذي لشركة شيفرن إن أسواق الخام تتلقى إمدادات جيدة على الرغم من أحدث تصعيد للتوترات بين الولايات المتحدة وإيران.

ورجحت مجموعة أوراسيا للاستشارات أن تركز إيران على الأهداف العسكرية الأميركية لا أهداف الطاقة.

وتابعت "لا يعني هذا أنها لن تواصل التحرش منخفض المستوى بحركة الشحن التجاري أو البنية التحتية الإقليمية للطاقة لكن هذه الأنشطة لن تكون شديدة."

بيد أن الموقع الالكتروني للإدارة الأميركية للملاحة البحرية جدد تحذيره بشأن تحذيرات للسفن التجارية الأميركية من إيران ووكلائها في المنطقة.