عملات الملاذ الآمن تتخلى عن مكاسبها في ظل هدوء بين أمريكا وإيران

طباعة

تراجعت عملات الملاذ الآمن مثل الين الياباني في ظل إحجام الولايات المتحدة وإيران عن مفاقمة الصراع، إذ تعود الأسواق لتبني نهج أكثر إقبالا على المخاطرة بفضل آمال اتفاق تجاري أمريكي صيني.
ومحا الين، الذي يُعتبر ملاذا آمنا في أوقات الاضطرابات الجيوسياسية بفضل عمق سيولته وفائض ميزان المعاملات الجارية الياباني، سريعا مكاسبه التي حققها بعد الهجوم الصاروخي.
وكان في أحدث التعاملات منخفضا 0.2% وهي أدنى مستوياته في أسبوع ونصف الأسبوع.
وهبطت العملة الأمريكية 0.1% مقابل اليورو، إذ جرى تداول اليورو مقابل 1.1 دولار، وبنفس النسبة أمام الجنيه الاسترليني الذي بلغ في أحدث التعاملات 1.31 دولار.
وصعد اليورو أيضا مقابل الفرنك السويسري، وهو ملاذ آمن آخر 0.2%.

وزاد اليوان الصيني إلى أعلى مستوياته في خمسة أشهر أمام الدولار خلال الليل في الأسواق الخارجية، مدعوما أيضا بقراءة مستقرة للتضخم.