الأسترالي والنيوزيلندي يتألقان مع عودة الشهية للمخاطرة؛ والدولار يتماسك

طباعة

قاد الدولار الأسترالي ونظيره النيوزيلندي مكاسب العملات الرئيسية، حيث شجع انحسار التوترات الجيوسياسية المستثمرين على شراء العملات عالية المخاطر مع تعزز المعنويات أيضا ببيانات قوية نسبيا للاقتصاد الأميركي هذا الأسبوع.

وتماسك الدولار أمام سلة واسعة من منافسيه ليتجه صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي له في شهرين مع تراجع احتمال نشوب حرب في الشرق الأوسط.

وقال مانويل أوليفيري، محلل سوق الصرف لدى كريدي أجريكول في لندن، "شهية المخاطر عادت بفضل انحسار التوترات الجيوسياسية والآمال في اتفاق مرحلي بين الصين والولايات المتحدة الأسبوع القادم."

وارتفع الأسترالي نحو ثلث بالمئة إلى 0.68755 دولار أميركي لكن مكاسبه جاءت محدودة بفعل تنامي الرهانات على خفض سعر الفائدة في فبراير/شباط في ضوء حرائق الغابات المندلعة منذ أسابيع والتي تلقي بظلال كثيفة على الاقتصاد عموما.

وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.2% إلى 0.6622 دولار أميركي.

وأمام سلة عملات، ارتفع مؤشر الدولار الأميركي 0.6% على مدار الأسبوع، في أقوى مكاسبه الأسبوعية منذ أوائل نوفمبر/تشرين الثاني. واستقر المؤشر عند 97.44.