شركتا Renault وNissan تقولان تحالفهما لا يواجه خطر الانهيار

طباعة

عوضت أسهم Renault بعض الخسائر التي تكبدتها، بعد أن نفت شركة صناعة السيارات الفرنسية وشريكتها اليابانية تقارير إعلامية تفيد أن تحالفهما يواجه خطر الانهيار.

وأمس الاثنين، تراجع سهما Renault وNissan لأدنى مستوياتهما في سنوات بفعل تنامي المخاوف حيال وضع التحالف الفرنسي الياباني القائم منذ 20 عاما، والذي شكله الرئيس السابق الهارب حاليا كارلوس غصن.

ومع بدء التداول في باريس اليوم، صعدت أسهم Renault بـ 1.3% قبل أن تتراجع بشكل طفيف ليجري تداولها بزيادة 0.49%.

وقال جان فيليب سينار رئيس Renault لصحيفة ليكو البلجيكية إن التحالف، الذي يضم أيضا ميتسوبيشي موتورز اليابانية، "راسخ وقوي وأبعد ما يكون عن الموت" .

وقالت نيسان ردا على "تقارير إعلامية عالمية مبنية على تكهنات" إنها "لا تفكر بأي حال من الأحوال في فض التحالف".

وقالت شركة صناعة السيارات اليابانية "التحالف هو مصدر الميزة التنافسية لنيسان".

وتواترت تكهنات بشأن مستقبل شراكة Renault وNissan  بعد إلقاء القبض على غصن في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 باليابان، وهو الرجل الذي بذل أكثر من أي شخص آخر لصيانة التحالف القائم بين ثقافتي صناعة سيارات متعارضتين في كثير من الأوجه.