ارباح "ستاندرد تشارترد" تهبط 16% في الربع الثالث

طباعة
حذر ستاندر تشارترد مستثمريه من هبوط الأرباح في النصف الثاني من العام بسبب تراجع الأرباح الفصلية بفعل زيادة القروض الرديئة وارتفاع تكلفة تطبيق القواعد التنظيمية. وصرحا البنك الذي تتركز أنشطته في آسيا إنه سيعزز خطة إعادة الهيكلة مع تنامي القروض الرديئة في الهند والصين. وتهدف الخطة لخفض التكاليف بواقع 400 مليون دولار في العام المقبل. وهوى سهم البنك المدرج في لندن أكثر من 8% إلى أقل مستوى في خمسة أعوام وقال المحللون إن النتائج القاتمة تظهر المهمة الصعبة أمام الرئيس التفنيذي بيتر ساندز لتحسين نتائج البنك بعد أن توقفت في العام الماضي موجة النتائج القياسية التي دامت عشر سنوات. وقال ساندز "نتائج (الربع الثالث) تشير لاستمرار التحديات التي تواجهنا." ونزلت أرباح التشغيل في ربع السنة من يوليو إلى سبتمبر 16 في المئة لتصل إلى 1.5 مليار دولار مقابل نفس الفترة من العام الماضي. وتوقع البنك أن تقل الأرباح الاساسية في النصف الثاني عن الفترة المقابلة من العام الماضي بفعل زيادة تكفة القواعد التنظمية وإعادة الهيكلة.