الأسهم الأوروبية تصعد بدعم من اتفاق التجارة بين أميركا والصين، وبورصة لندن تخالف اتجاه السوق

طباعة

أغلقت سوق الأسهم الأوروبية مرتفعة بعد توقيع اتفاق المرحلة 1 للتجارة بين الولايات المتحدة والصين وهو ما أزال بعض الضبابية في الأجل القصير، بينما تسببت أرباح مخيبة للآمال في هبوط الأسهم في بورصة لندن.

وما زال الاتفاق الذي تم توقيعه في واشنطن يوم الأربعاء، يثير تساؤلات بشان تعهدات الصين الضخمة لشراء بضائع أميركية بينما يبقي على الرسوم الجمركية الحالية.

لكن احتمال عدم حدوث المزيد من التصعيد في الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم شجع على بعض الاقبال على المخاطرة.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 0.2 بالمئة لكن المؤشر فايننشال تايمز القياسي في بورصة لندن أظهر أداء أضعف من نظرائه في القارة. وهبط سهم شركة بيرسون للخدمات التعليمية حوالي 9 بالمئة لتأتي في مقدمة الخاسرين في المؤشر ستوكس بعد تحذير بشأن الأرباح.

وسيتحول تركيز المستثمرين الأسبوع القادم إلى موسم الأرباح الفصلية للشركات الذي سيصل إلى ذروته في أرجاء أوروبا.

ولامس مؤشر أسهم شركات المرافق الأوروبية أعلى مستوياته منذ أواخر 2008 بدعم من مكاسب لشركة آر دبليو إي الألمانية لتوليد الكهرباء.

وقفزت أسهم الشركة وسط تقارير بأن الحكومة الألمانية تخطط لتعويض آر بي إي بحوالي 2.6 مليار يورو (2.9 مليار دولار) عن تكاليف مرتبطة بخطط تخارج البلاد من الفحم.

وأغلق المؤشر داكس الألماني مستقرا بعد تراجعه في الجلسة السابقة بفعل بيانات ضعيفة للناتج المحلي الإجمالي.

وتباطأ النمو الاقتصادي في أكبر اقتصاد في منطقة اليورو بشكل حاد في 2019 وهو ما يبرز تأثيرا واسع النطاق للحرب التجارية على الطلب على الصادرات الألمانية.

وصعد مؤشر أسهم شركات النفط والغاز الأوروبية 0.6 بالمئة حاذيا حذو زيادة في أسعار الخام.