الزنك يبلغ أعلى مستوياته في شهرين بدعم من موجة مشتريات بعد تحطيم مستويات فنية

طباعة

ارتفعت أسعار الزنك إلى أعلى مستوياتها في شهرين، بعد أن أثار تحطيم مستويات فنية رئيسية فورة في الشراء مع قلق في الأسواق حيال انخفاض تاريخي في المخزونات.

وأغلقت عقود الزنك القياسية في بورصة لندن للمعادن مرتفعة 0.6% عند 2444 دولارا للطن.

وفي وقت سابق، لامس المعدن المستخدم في جلفنة الصلب 2448 دولار، وهو أعلى مستوياته منذ 13 نوفمبر/تشرين الثاني، وبزيادة أكثر من 10% منذ أوائل ديسمبر/كانون الأول.

ومخزونات الزنك في المستودعات المعتمدة من بورصة لندن للمعادن قرب أدنى مستوياتها في عشرين عاما عند حوالي خمسين ألف طن، وهى في مسار نزولي منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وتقدر المخزونات المؤكدة، بما في ذلك المخزونات في بورصة لندن للمعادن والمستودعات التي تراقبها بورصة شنغهاي للعقود الآجلة وتلك التي بحوزة المنتجين، بنحو 1.1 مليون طن.

وذلك الرقم منخفض أيضا للغاية، إذ يعادل حوالي ثلاثين يوما من الاستهلاك العالمي بدلا من خمسين يوما كالمعتاد.

ويقدر الاستهلاك العالمي عند 14 مليون طن هذا العام.

وتوقع اتحاد الحديد والصلب الصيني مؤخرا طلبا صينيا على الصلب عند حوالي 890 مليون طن في 2020، بارتفاع اثنين بالمئة عن 2019.

وفي المجمل، تلقت أسعار المعادن الصناعية دعما من توقعات بزيادة الطلب من الصين أكبر المستهلكين، حيث تظهر بيانات نموا واستقرارا في الطلب، إلى جانب التفاؤل حيال تحسن في العلاقات التجارية الأمريكية الصينية.

وصعد الناتج الصناعي الصيني في ديسمبر/كانون الأول 6.9 بالمئة مقارنة مع نفس الفترة قبل عام، وهو أكبر نمو له في تسعة أشهر وبزيادة عن توقعات عند 5.9 بالمئة. وارتفع الاستثمار في الأصول الثابتة 5.4 بالمئة للعام بأكمله، لكن النمو كان قد بلغ مستويات قياسية منخفضة في فصل الخريف.

وقال محللون لدى بنك أوف أميركا ميريل لينش في مذكرة "نرى مجالا للاستقرار في الصين وخفض التصعيد في النزاع التجاري".

ومن المعادن الصناعية الأخرى، أغلق النحاس منخفضا 0.2 بالمئة عند 6259 دولارا للطن، وزاد الألمنيوم 0.4 بالمئة عند 1812 دولارا وتراجع الرصاص 0.8 بالمئة إلى 1961 دولار.

وارتفع القصدير 0.2 بالمئة إلى 17850 دولارا بنيما صعد النيكل 0.8 بالمئة إلى 14025 دولارا.