نيكي الياباني يغلق على انخفاض بفعل مخاوف فيروس الصين

طباعة

تراجعت الأسهم اليابانية مع سيطرة الخوف على المستثمرين من تفشي فيروس تاجي جديد في الصين بما قد يعطل التحسن الاقتصادي في أعقاب اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وتضررت أسهم شركات الطيران والسفر جراء القلق من انتشار العدوى على نطاق أوسع، بينما هرع المستثمرون إلى الشراء في أسهم مصنعي الأقنعة والملابس الواقية، بل وحتى كاميرات الأشعة تحت الحمراء المستخدمة في فحص المسافرين بالمطارات والمواقع الحساسة الأخرى.

وهبط المؤشر نيكي القياسي 0.91 بالمئة إلى 23864.56 نقطة لينزل عن ذروة 15 شهرا المسجلة أمس الاثنين في حين فقد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.53 بالمئة مسجلا 1734.97 نقطة.

وقالت سلطات الصحة الصينية إن الفيروس قادر على الانتقال من شخص لآخر. وأكدت ثلاث دول أخرى -- اليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند -- حالات إصابة بالفعل.

وكانت شركات الطيران هي الأسوأ أداء بين قطاعات بورصة طوكيو الثلاثة والثلاثين، حيث تراجع مؤشرها 2.5 بالمئة بفعل المخاوف من تضرر الطلب على السفر جراء وباء.

وانخفضت أسهم أنا هولدنجز 2.2 بالمئة والخطوط الجوية اليابانية ثلاثة بالمئة. وهوى سهم اتش.آي.اس للسفر 5.1 بالمئة، في حين فقد سهم الشركة المشغلة لمطار هانيدا في طوكيو 4.5 بالمئة.

في المقابل، ارتفعت أسهم أخرى مستفيدة من مخاوف تفشي الفيروس. فقد قفز سهم أزيرث للملابس الواقية 16.2 بالمئة إلى الحد الأقصى اليومي في حين صعد سهم ايرتك اليابان، المصنعة لمنتجات تنقية الهواء، ثمانية بالمئة.

وزاد سهم شيكيبو، المنتجة لأقنعة الوقاية من الفيروسات، 10.8 بالمئة، وقفزت أسهم نيبون أفيونيكس، لكاميرات الأشعة تحت الحمراء، 17.1 بالمئ