انتشار فيروس غامض في الصين ومخاوف من تحوله إلى وباء عالمي

طباعة

ارتفع عدد الوفيات الناتجة عن فيروس غامض يشبه الإنفلونزا في الصين إلى ستة يوم الثلاثاء، وتجاوزت حالات الإصابة 300 فيما تخشى السلطات من الخطر الذي يضيفه سفر ملايين الصينيين في عطلة السنة القمرية الجديدة.

وفي أنحاء العالم شددت المطارات إجراءات فحص المسافرين من الصين حيث أكد مسؤولون أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا تنتقل بين البشر.

ودعت منظمة الصحة العالمية إلى عقد اجتماع يوم الأربعاء لبحث إعلان حالة طوارئ صحية عالمية.

وتسبب التفشي، الذي بدأ في مدينة ووهان بوسط البلاد، في اضطراب أسواق المال حيث أعاد لأذهان المستثمرين ذكريات مرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) الذي تفشى في 2002 و2003 وسط حالة من التعتيم في البداية. وتوفي نحو 800 شخص جراء الإصابة بالمرض آنذاك.

وأكدت السلطات أن حالات الإصابة تجاوزت 300 في الصين معظمها في ووهان عاصمة إقليم هوبي ومركز الانتقالات حيث يعتقد أن منشأ الفيروس أحد أسواق المأكولات البحرية.

وقال تشاو شيان وانغ رئيس بلدية المدينة للتلفزيون الرسمي الصيني يوم الثلاثاء إن ستة أشخاص توفوا في ووهان.

وانتشر الفيروس إلى أنحاء أخرى في الصين حيث أعلنت خمس حالات إصابة في العاصمة بكين فيما أصيب 15 من العاملين في قطاع الصحة بالعدوى.

وفي الخارج سجلت تايلاند حالتي إصابة واكتشفت كوريا الجنوبية حالة. والحالات الثلاث لمسافرين صينيين قادمين من ووهان. وأكدت كل من اليابان وتايوان اكتشاف حالة إصابة لدى كل منهما لمواطنين كانا في ووهان أيضا.

وقال تاكيشي كاساي المدير الإقليمي لمنطقة غرب المحيط الهادي في منظمة الصحة العالمية في بيان بالبريد الإلكتروني "تشير المعلومات بشأن حالات العدوى المبلغ عنها مؤخرا إلى أنه قد يكون هناك الآن انتقال بين البشر".

وأسست تايوان أمس يوم مركز قيادة للتعامل مع الوباء حيث جرى تجهيز أكثر من ألف فراش في عنابر الحجر الصحي تحسبا لاتساع انتشار الفيروس.

وعلى الرغم من أن منشأ الفيروس لم يتضح حتى الآن فإن منظمة الصحة العالمية قالت إن مصدره الرئيسي حيواني على الأرجح. وربط مسؤولون صينيون بين تفشي الفيروس وسوق المأكولات البحرية في ووهان.

وقد يؤدي الفيروس للإصابة بالتهاب رئوي وتشمل أعراضه الحمى وصعوبة في التنفس. ونظرا لتشابه الأعراض مع الكثير من أمراض الجهاز التنفسي فإن هناك حاجة لمزيد من الفحص.

ولم تصدر منظمة الصحة العالمية حتى الآن توصيات بفرض قيود على التجارة أو السفر لكن من الممكن مناقشة مثل هذه الإجراءات في اجتماعها الطارئ يوم الأربعاء.

كما تعقد لجنة الصحة الوطنية الصينية مؤتمرا صحفيا صباح يوم الأربعاء لإعلان المستجدات.

الإقبال على الأقنعة

بدأت المطارات في الولايات المتحدة وأستراليا وفي أنحاء آسيا فحص المسافرين القادمين من ووهان.

وفي المدينة نفسها استخدم المسؤولون مجسات حرارية تعمل بالأشعة تحت الحمراء لفحص المسافرين في المطارات ومحطات القطار وغيرها من أماكن السفر منذ 14 يناير/كانون الثاني.

والسنة القمرية الجديدة عطلة مهمة في الصين حيث يسافر الكثيرون لقضائها مع أسرهم أو في الخارج.

وتداولت مواقع تواصل اجتماعي صينية على نطاق واسع صورا تظهر صفوفا طويلة من الأشخاص يشترون أقنعة واقية.

وعرضت منصات إلكترونية صينية لحجز الرحلات، منها تريب دوت كوم وفليجي التابعة لمجموعة علي بابا، إلغاء الحجوزات إلى ووهان وإعادة الأموال للعملاء.