الأسهم الأوروبية تهبط بفعل مخاوف فيروس في الصين، لكن معنويات ايجابية للشركات تقلص الخسائر

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية وسط مخاوف بشأن انتشار فيروس تاجي جديد منشأه الصين، لكن أنباء إيجابية بشأن معنويات الشركات وهدوء في التوترات التجارية بين الولايات المتحدة وأوروبا جعلت الأسواق تبتعد عند الإغلاق عند أدنى مستوياتها للجلسة.

وأعاد تزايد خطر انتقال العدوى، بينما يسافر ملايين الصينيين لقضاء عطلات السنة القمرية الجديدة،إلى أذهان المستثمرين التداعيات الاقتصادية لأزمة الفيروس سارس في 2003 الذي قتل زهاء 800 شخص، وأدى إلى ركود في هونغ كونغ.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي منخفضا 0.1%، بعد هبوطه في وقت سابق من الجلسة بما يصل إلى واحد بالمئة، لكن بيانات إيجابية عن معنويات الشركات في ألمانيا والحوار التجاري بين الرئيسين الأميركي والفرنسي ساعدا في تخفيف بعض الخسائر.

وكان المؤشر القياسي قد لامس الأسبوع الماضي مستوى قياسيا مرتفعا عندما أثار انحسار التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتحسن في مؤشرات اقتصادية آمالا في نمو عالمي أسرع.

وتراجعت أسهم شركات الطيران التي تشغل رحلات جوية طويلة المدى مثل إير فرانس ولوفتهانزا وآي.إيه.جي المالكة لشركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتيش إيروايز)، إذ زادت الأنباء عن العدوى المخاوف حيال تعطل في حركة السفر خلال عطلة صينية قادمة.

وهبطت أيضا أسهم مصنعي السلع الفاخرة المنكشفة على الصين، ومن بينهم إل.في.إم.إتش وكيرينج وهيرمس وبيربري.

وجاء قطاع الموارد الأساسية، الذي يضم بضع شركات كبرى للتعدين منكشفة على الصين، في مقدمة القطاعات الخاسرة في جلسة يوم الثلاثاء مع هبوط مؤشره 1.2%.

وشعر المستثمرون ببعض الارتياح بعد أن قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه أجرى "مناقشة رائعة" مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن ضريبة على الخدمات الرقمية تخطط لها باريس، وإن بلديهما سيعملان سويا لتجنب زيادة في الرسوم الجمركية.

كما أفاد مسح بأن تفاؤل المستثمرين الألمان عند أعلى مستوياته منذ منتصف 2015، وذلك في أعقاب الهدنة التجارية الأميركية الصينية. وتأتي القراءة بينما سجل أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي أبطأ وتيرة للنمو منذ 2013.