المؤشر نيكي الياباني يعاود الصعود بعد خسائر بسبب فيروس كورونا

طباعة

سجل المؤشر نيكي القياسي تعافيا متواضعا عند الإغلاق في بورصة طوكيو للأوراق المالية مع انحسار حالة الهلع التي أصابت المستثمرين بشأن فيروس كورونا في الصين رغم استمرار الطلب على الشركات التي لها علاقة بالصحة والضغط على القطاع السياحي.

وارتفع المؤشر نيكي 0.7 في المئة ليسجل 24031.35 نقطة ليعوض معظم الخسائر التي كبدها في الجلسة السابقة وبلغت 0.9 بالمئة بينما أضاف المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.5 بالمئة إلى 1744.13 نقطة.

وامتد الفيروس الذي يسبب نوعا من الالتهاب الرئوي لمدن صينية أخرى من بينها شنغهاي وبكين وزاد عدد المرضى لأكثر من ثلاثة أمثاله.

وظهرت المزيد من الحالات في دول أخرى من بينها الولايات المتحدة.

واستمر الدعم لأسهم شركات المنتجات الصحية. وزاد سهم ازايرث للملابس الواقية 23.9 بالمئة بعد يوم من صعوده للحد الأقصى السموح به يوميا كما صعد سهم أوميكنشي لإنتاج الألياف 9.9 بالمئة وكان قد ارتفع أيضا بالحد الأقصى المسموح به يوميا أمس.

وصعد سهم دايكن إندستريز، المصنعة لمنتجات مكيفات الهواء، 2.3 بالمئة.

على الجانب الآخر، استمر الضغط على الأسهم التي لها علاقة بزائري اليابان.

ونزل سهم ايستان ميتسوكوشي هولدينجز واحدا بالمئة وهبط سهم بيك كاميرا 0.9 بالمئة بسبب المخاوف من احتمال انخفاض عدد السائحين الصينيين لليابان.