التلوث يخنق العاصمة التايلاندية بانكوك وإغلاق نحو 450 مدرسة

طباعة

أمرت السلطات في العاصمة التايلاندية بانكوك بإغلاق حوالي 450 مدرسة بعد أن بلغ التلوث مستويات ضارة بشكل خطير.

ووصلت مستويات جسيمات بي.إم 2.5 إلى حدث 78.3 بيكوجرام للمتر المكعب. ويعتبر المستوى الذي يتجاوز 35 غير صحي، بحسب أيرفيجوال المستقلة لمراقبة جودة الهواء.

وتشتمل جسيمات بي.إم 2.5 على الغبار والسخام والدخان، وهي جسيمات صغيرة للغاية بما يسمح لها بالاستقرار في عمق الرئتين والدخول إلى مجرى الدم.

وقال بانبيمون جامسوك، وهو معلم في مدرسة "يتأثر الطلاب كثيرا بتلوث الهواء لأنهم يتعرضون للهواء في الخارج طوال الوقت حتى في انتظار الحافلة أو أثناء السير".

وعلى غرار كثير من المدن الآسيوية الآخذة في النمو، تعاني بانكوك من عوادم السيارات والغبار الناجم عن مواقع البناء والانبعاثات الصناعية، لكن يُعتقد أن حرق الأشجار والحشائش في الحقول بالمناطق الريفية المحيطة يسهم في ارتفاع مستويات التلوث في أشهر الشتاء الجافة.

وتشير بيانات أيرفيجوال إلى مؤشر جودة الهواء في بانكوك اليوم الأربعاء بلغ 163 درجة فيما يعتبر أي مستوى فوق 150 غير صحي. وستغلق المدارس ليوم واحد.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي أغلقت المدينة المدارس لمدة أسبوع بسبب التلوث.