أسهم أوروبا تنزل عن ذروتها بعد تلويح أميركي برسوم على السيارات

طباعة

عكست الأسهم الأوروبية اتجاهها لتهبط مع تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم كبيرة على واردات السيارات القادمة من الاتحاد الأوروبي، مما دفع أسهم شركات السيارات إلى أدنى مستوياتها في ثلاثة أشهر.

وحذر ترامب، متحدثا خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، من رسوم جمركية إذا لم يوافق الاتحاد الأوروبي على اتفاق تجارة.

وثمة خلافات حادة في الآونة الأخيرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في قضايا شتى من الضريبة الرقمية الفرنسية إلى دعم صناعة الطائرات.

وأدى التهديد إلى رد من السفيرة الألمانية في واشنطن، إميلي هابر، بأن الاتحاد الأوروبي قد يفرض هو الآخر رسوما على منتجات الولايات المتحدة.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.1%، بعد أن لامس ذروة قياسية عند 424.94 نقطة في وقت سابق من يوم الأربعاء.

وكان قطاع السيارات هو الأسوأ أداء، ونزل مؤشره أكثر من واحد بالمئة إلى أدنى مستوياته منذ منتصف أكتوبر تشرين الأول. وقد تزيد الرسوم الضغط على قطاع يكابد الأمرين بالفعل جراء انخفاض في الطلب العالمي.

وتصدرت أسهم نوكيان الفنلدية لصناعة الإطارات ودايملر الألمانية للسيارات الخسائر على مؤشر القطاع.

لكن خسائر ستوكس 600 جاءت محدودة بعض الشيء بفضل التكهنات المتعلقة باجتماع البنك المركزي الأوروبي غدا الخميس، وأنباء الإجراءات الصينية الرامية لاحتواء فيروس جديد.

وفي حين من المتوقع على نطاق واسع ألا يغير البنك المركزي سعر الفائدة القياسي في أول اجتماعاته للعام 2020، فإن المستثمرين سيترقبون توقعات البنك المركزي للسنة، في ظل تكهنات بأن تباطؤ النمو الاقتصادي للمنطقة ربما بلغ مداه.