تراجع أسهم أوروبا بفعل قلق من انتشار فيروس بالصين وقرار المركزي الأوروبي

طباعة

تراجعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة اليوم الخميس متأثرة بالقلق إزاء انتشار فيروس جديد يشبه الإنفلونزا في الصين، وأيضا مع ترقب المستثمرين لأول قرار للبنك المركزي الأوروبي بشأن السياسة النقدية لهذا العام.

ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.4 بالمئة إذ تراجع قطاع الطاقة الفرعي 0.8 بالمئة مقتفيا أثر هبوط في أسعار النفط ناجم عن مخاوف من أن يؤثر انتشار الفيروس في الطلب على الوقود.

وبلغت أسهم قطاع السيارات مستوى منخفضا جديدا هو الأدنى في ثلاثة أشهر بعدما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم مرتفعة على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي إذا لم يوافق التكتل على اتفاق تجاري.

وبينما يُتوقع أن يبقي البنك المركزي الأوروبي على سياسته النقدية، من المقرر أن تدشن رئيسة البنك كريستين لاجارد مراجعة واسعة للسياسة يرجح أن تقوم خلالها بإعادة تحديد الهدف الرئيسي للبنك المركزي وكيفية تحقيقه.

وصعد سهم إس.تي.ميكروإلكترونيكس، الموردة لأبل، 4.6 بالمئة وكان الأفضل أداء على المؤشر القياسي، بعدما أعلنت شركة صناعة الرقائق الإلكترونية عن مبيعات وهامش إجمالي في الربع الرابع أعلى من متوسط توقعاتها.