اليوان الصيني يرتفع والمعنويات تظل هشة مع متابعة السوق لفيروس كورونا

طباعة

ارتفع اليوان قليلا بعدما تراجع لأضعف مستوى في شهر في التعاملات الخارجية اليوم الثلاثاء، ولكن المعنويات تظل هشة بسبب استمرار حالة القلق من اتساع نطاق التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا الجديد في الصين.

وجرى تداول الين الياباني، الذي يُعد ملاذا آمنا، قرب أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع مقابل الدولار فيما يتابع المستثمرون بقلق ارتفاع عدد ضحايا الفيروس لأكثر من مئة.

وكانت التعاملات في أسواق العملة ضعيفة نسبيا اليوم مع إحجام معظم المستثمرين عن تكوين مراكز قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي).

وتراجعت الأسهم العالمية وأسعار النفط في الجلسات الأخيرة نتيجة مخاوف من أن يضر الفيروس أكثر بالاقتصاد الصيني المعتل بالفعل وهو أحد محركات النمو العالمي.

وفي المعاملات الخارجية، سجل اليوان 6.9755 مقابل الدولار متراجعا قليلا من أضعف مستوى له منذ الثلاثين من ديسمبر كانون الأول.

واستقر الين عند 108.97 مقابل الدولار، قرب أعلى مستوى منذ الثامن من يناير كانون الثاني.

ولم يطرأ تغير يُذكر علي مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات، عند 97.923 عقب زيادة 0.86 بالمئة أمس الاثنين.