الاقتصاد الأميركي يضيف وظائف أفضل من المتوقع في يناير والبطالة ترتفع

طباعة

تسارع نمو الوظائف بالولايات المتحدة في يناير/كانون الثاني، إذ دعمت درجات حرارة معتدلة على غير العادة التوظيف في القطاعات الشديدة التأثر بالطقس، مما يشير إلى أن الاقتصاد سيواصل النمو على الأرجح بوتيرة معتدلة رغم هبوط متزايد في استثمار الشركات.

لكن تقرير الوظائف الشهري الصادر عن وزارة العمل الأميركية الذي يحظى بمتابعة وثيقة أفاد بأن الاقتصاد خلق 514 ألف وظيفة أقل بين أبريل/نيسان 2018 ومارس/آذار 2019، مقارنة مع التقديرات السابقة. ويشير الخفض الأكبر للوظائف لفترة 12 شهرا منذ 2009 إلى أن نمو الوظائف قد يتباطأ بشدة هذا العام.

وأظهر المسح الحكومي للمؤسسات أن عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية زاد بمقدار 225 ألف وظيفة الشهر الماضي، فيما ارتفعت الوظائف بمواقع التشييد بأعلى وتيرة في عام في ظل درجات حرارة أكثر اعتدالا من المعتاد. وكانت هناك أيضا زيادات قوية في التوظيف بقطاعي النقل والتخزين.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا ارتفاع عدد الوظائف بواقع 160 ألف وظيفة في يناير/كانون الثاني. وجرى تعديل بيانات نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول لتظهر توفير سبعة آلاف وظيفة أزيد من القراءة السابقة.

وأصدرت الحكومة بيانات معدلة، أظهرت ارتفاع معدل البطالة بعُشر نقطة مئوية إلى 3.6% في يناير/كانون الثاني، في حين كانت التوقعات تشير إلى أن يستقر عند 3.5%.

وتدفع قوة سوق العمل الأجور لارتفاع مطرد. فقد زاد متوسط الأجر في الساعة 7 سنتات، أي ما يعادل 0.2%، الشهر الماضي، بعدما سجل زيادة 0.1% في ديسمبر/كانون الأول.

ورفع ذلك الزيادة السنوية في الأجور إلى 28.44 دولارا ما يعادل 3.1% في يناير/كانون الثاني، من 3% في ديسمبر/كانون الأول (والذي تم تعديلها من 2.9%)، في حين كانت التوقعات عند 3.0%.

وجاء معدل مشاركة القوى العاملة الأميركية أفضل من التوقعات عند 63.4% في يناير/كانون الثاني، وكانت القراءة السابقة عند 63.2%.