قمة قادة التجزئة تنطلق في الرياض وتناقش مستقبل القطاع بمشاركة أكثر من 50 متحدثا من حول العالم

طباعة

أكد وزير التجارة والاستثمار السعودي د. ماجد القصبي، أن التجارة الإلكترونية في المملكة نمت مؤخراً بشكل ملحوظ، مشيراً إلى توفر أكثر من 80 مليار ريال في السوق السعودي في مجال الخدمات والمنتجات، و45 ألف متجر ومنصة للتجارة الإلكترونية.

وجاء ذلك خلال الكلمة الافتتاحية في "قمة قادة التجزئة بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، التي انطلقت فعالياتها اليوم في الرياض، بالشراكة مع هوية "استثمر في السعودية".

وأوضح الوزير أن المملكة تتمتع بمزيج فريد من الفرص الواعدة، منوهاً بالكثير من القطاعات كالتعدين والسياحة والترفيه والرياضة وغيرها، والتي أتيحت للمستثمرين وجعلت من المملكة وجهة مثالية للاستثمار العالمي.

من جانبه كشف محافظ الجمارك السعودية أحمد الحقباني خلال مشاركته في القمة بأن المملكة في عام واحد قفزت 72 مركزا عالميا في معيار "التجارة عبر الحدود"، وفقاً لتقرير ممارسة أنشطة الأعمال لعام 2020 الصادر عن البنك الدولي.

وأشار محافظ الجمارك السعودية إلى أن قطاع البيع بالتجزئة واعد وكبير، وهناك الكثير من الفرص المهمة أمام تجار التجزئة لنقل استثماراتهم إلى المملكة بما يضمن القدرة على توفير خدمات العملاء بشكل أفضل وأسرع.

وفي جلسة "قطاع التجزئة كمصدر لخلق الوظائف"، أكد وكيل محافظ الهيئة العامة للاستثمار لخدمات واستشارات المستثمرين إبراهيم السويل، أن الهيئة العامة للاستثمار تعمل على تنفيذ حزمة من الإصلاحات والتي من شأنها أن تسهل على المستثمرين الوصول إلى السوق السعودي، مما يخلق فرص عمل في القطاعات الرئيسية ذات الأولوية مثل قطاع البيع بالتجزئة.

وتناقش الدورة السادسة من قمة قادة قطاع التجزئة "مستقبل قطاع التجزئة والاستهلاك.. الازدهار في بيئة متغيرة"، حيث تتضمن فعاليات القمة على مدى يومين عدداً من الجلسات وورش العمل والحوارات الاستراتيجية، بمشاركة عدد من الخبراء والمسؤولين ورجال الأعمال والمستثمرين والعاملين في القطاع من أنحاء العالم.

وتأتي استضافة المملكة لأول مرة لـ "قمة دائرة قادة التجزئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، حيث تهدف إلى تسليط الضوء على خطط المملكة الرامية إلى تصدّر وجهات الأعمال والاستثمار وتجارة التجزئة، كما يأتي هذا الحد ث كجزء من الفعاليات المصاحبة لقمة مجموعة العشرين التي تتسلم المملكة رئاستها لهذا العام.

مما يذكر أن المملكة احتلت المرتبة السابعة عالمياً في تجارة التجزئة بحسب تصنيف مؤشر تطوير التجزئة العالمي لعام 2019، الذي يصنف أهم 30 دولة ناشئة بالنسبة إلى الاستثمار في قطاع التجزئة في جميع أنحاء العالم، ويعتمد التصنيف على تحليل 25 متغيراً محدداً للاقتصاد الكلي والتجزئة.