رئيس الفدرالي: "لا يوجد سبب" يحول دون استمرار زيادات الأجور والوظائف

طباعة

جدد رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) جيروم باول ثقته في استدامة نمو اقتصادي قياسي في الولايات المتحدة هو الآن في عامه الحادي عشر.

وأبلغ باول اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في اليوم الثاني من شهادته في الكونغرس "لا يوجد سبب لعدم إمكانية استمرار الوضع الحالي من انخفاض البطالة وارتفاع الأجور وزيادة خلق الوظائف ... لا يوجد شيء في هذا الاقتصاد يعمل بشكل غير مناسب أو غير متوازن".

وتبرز ثقة باول في آفاق استمرار النمو الاقتصادي رأي البنك المركزي بأن النطاق الحالي الذي يستهدفه لتكاليف الاقتراض القصير الأجل والذي يتراوح من 1.5% إلى 1.75%، هو الإطار الأمثل لإبقاء النمو في مساره. وترتفع الأجور حاليا بمعدل 3% تقريبا بينما يبلغ معدل البطالة 3.6%، ويسير نمو الوظائف بوتيرة أسرع من زيادة في حجم القوة العاملة.

لكن باول أشار أيضا إلى عدد من المجالات لا يحقق في أداء الاقتصاد نجاحا، بما في ذلك التفاوت في الثروة والدخل والمشاركة في قوة العمل.

وكرر باول أيضا مخاوفه حيال الزيادة في الدين الأميركي. وقال "أود أن أقول، فلنكن قلقين الآن".

ومع تنام سريع لنسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي، قال باول "ما يعنيه هذا أنه بعد 20 عاما من الآن... سيكون أطفالنا ينفقون دولارات الضرائب تلك على خدمة الدين بدلا من إنفاقها على أشياء يحتاجونها فعلا".