Airbus تتعهد بزيادة أرباحها بعد خسائر ناجمة عن تسوية

طباعة

تعهدت Airbus بتسليم عدد أكبر من الطائرات وتحقيق أرباح تشغيلية أعلى هذا العام، بعد تسوية دولية في قضية رشوة ومشاكل في طائرة النقل إيه400إم بما كبد المجموعة 1.36 مليار يورو (1.48 مليار دولار) خسارة صافية في 2019.

وقالت Airbus يوم الخميس إن توقعات ضعيفة لمبيعات طائرة النقل العسكري أدت إلى تكلفة 1.21 مليار يورو وإن هذا البند سيواصل تأثيره السلبي في السنوات المقبلة. ترجع خسارة العام بأكمله أيضا إلى مخصصات لتسوية أبرمت الشهر الماضي مع ممثلي ادعاء بقيمة أربعة مليارات دولار تتعلق بممارسات فساد سابقة.

وأضافت Airbus أن الأرباح التشغيلية المعدلة، المستثنى منها التكاليف والبنود غير المكررة، ارتفعت 19% إلى 6.95 مليار يورو وستتجاوز 7.5 مليار في 2020. وزادت الإيرادات 11 بالمئة إلى 70.48 مليار.

وقال الرئيس التنفيذي جيوم فوري إن Airbus حققت "أداء ماليا أساسيا قويا بالفعل". وأضاف أنها ستركز هذا العام على تحسينات في التشغيل والتكاليف إلى جانب "إعادة ترسيخ ثقافة شركتنا".

ونزلت أسهم Airbus بـ 1.3%.

وقللت Airbus من حجم الضرر المحتمل لتفشي الفيروس التاجي الذي يسبب اضطرابات لشركات الطيران والاقتصاد العالمي عموما، وأيدت توقعات نمو حركة الطيران التي "تفترض عدم حدوث تعطيلات كبيرة بما في ذلك تلك الناجمة عن الفيروس".

وأقر فوري بأن بعض شركات الطيران الصينية طلبت تأجيلا "قصير المدى جدا" لتسليمات طائرات جديدة، فيما وصفه بأنه أمر لوجيستي. وتستهدف إيرباص تسليم نحو 880 طائرة تجارية هذا العام.

ورفعت Airbus توزيعات الأرباح المقترحة تسعة بالمئة إلى 1.8 يورو للسهم، متوقعة تدفقا حرا للسيولة للعام بأكمله بنحو أربعة مليارات يورو، ارتفاعا من 3.509 مليار في 2019.

وتضررت الأرباح بسبب الطائرة إيه400إم يضاف إلى مليارات من التكاليف السابقة لأكبر مشروع عسكري في أوروبا والذي أصبح شوكة مالية في خاصرة إيرباص منذ أكثر من عشر سنوات.

وقالت Airbus إن المشروع سلّم 14 طائرة في 2019، في الموعد المحدد، لكنه يواجه الآن عقبات تمثل "تحديا متزايدا" مثل التمديد المتكرر لحظر الصادرات الألمانية إلى السعودية.

وفي الربع الرابع من 2019، تراجع الربح التشغيلي المعدل تسعة بالمئة إلى 2.81 مليار يورو، ارتفاعا من 2.74 مليار يورو توقعها المحللون، بحسب استطلاع أجرته إيرباص. وارتفعت الإيرادات الفصلية أربعة بالمئة إلى 24.31 مليار يورو.