المركزي الأوروبي: منطقة اليورو بحاجة لتوسيع تقاسم المخاطر وميزانية مشتركة

طباعة

قال مسؤول بالبنك المركزي الأوروبي إن أي مسعى لتوسيع منطقة اليورو التي تضم 19 دولة يجب أن ترافقه إصلاحات لتوسيع تقاسم المخاطر وإنشاء قدرات مشتركة للمالية العامة.

وفي تصريحات أدلى بها في بروكسل، قال فابيو بانيتا وهو أحد أعضاء المجلس التنفيذي للمركزي الأوروبي الذين جرى تعيينه حديثا " المهمة الأكثر إلحاحا التي تواجهنا هي استكمال كل من الاتحاد المصرفي واتحاد أسواق رأس المال، وبالتالي زيادة الملكية العابرة للحدود للأصول وتحقيق هيكل مالي أكثر توازنا."