الأسهم الأوروبية تهبط بفعل خسائر لقطاعات منكشفة على الصين بعد تحذير من Apple

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية بعد تحذير من Apple ألحق ضررا بأسهم الشركات المصنعة لمكونات هواتف آيفون وأبرز تأثير تفشي فيروس كورونا على سلاسل الإمداد العالمية.

لكن المؤشر ستوكس 600 الأوروبي أنهى جلسة التداول بعيدا عن أدنى مستوياته للجلسة بدعم من مشتريات في أسهم القطاعات الدفاعية وأيضا نشاط اندماج بين بنوك إيطالية.

وأغلق مؤشر الأسهم الإيطالية في بورصة ميلانو عند أعلى مستوى له في أكثر من 10 سنوات بعد أن أثار عرض بقيمة 4.86 مليار يورو (حوالي 5.26 مليار دولار) من بنك انتيسا سانباولو لشراء منافسه الأصغر حجما يو.بي.آي بانكا آمالا بمزيد من الاندماجات بين بنوك إيطالية أخرى.

وقفز مؤشر أسهم البنوك الإيطالية 1.6% ليغلق عند أعلى مستو في عام ونصف العام مع تسجيل أسهم يو.بي.آي بانكا قفزة بلغت 24%.

وهبطت أسواق الأسهم العالمية اليوم بعد أن قالت Apple إنها لن تحقق توقعاتها للمبيعات للربع الأول بسبب وباء كورونا الذي قتل أكثر من 1800 شخص وأجبر شركات على إغلاق عملياتها.

وبعد أن هبط 0.9% أثناء الجلسة، أغلق المؤشر ستوكس 600 منخفضا 0.4% متراجعا عن مستويات قياسية مرتفعة سجلها في جلسة الاثنين.

وجاءت أسهم شركات أشباه الموصلات والرقائق الالكترونية بين أكبر الخاسرين مع تضررها من تحذير أبل، وهو ما دفع مؤشر قطاع التكنولوجيا الأوروبي ليغلق منخفضا 0.7%.

وتضررت أيضا أسهم قطاعات أخرى منكشفة على الصين مثل شركات صناعة السيارات وشركات الموارد الأساسية.

وعلى صعيد البيانات، أظهر مسح اليوم أن معنويات المستثمرين الألمان تدهورت بأكثر من المتوقع في فبراير شباط بفعل مخاوف من تأثير تفشي فيروس كورونا على التجارة العالمية.

وجاءت أسهم قطاعات دفاعية، مثل المرافق والعقارات، بين عدد قليل من الرابحين في جلسة اليوم.